منتديات الصمود الحر الشريف
زيارتكم تسرنا * ومشاركتكم لنا بالتسجيل والمساهمة في منتدياتنا تسعدنا * حللتم أهلا ونزلتم سهلا في منتدياتكم الصامدة الحرة الشريفة

منتديات الصمود الحر الشريف

هذه المنتديات تجمع الشرفاء والشريفات الذين يناضلون من أجل القضايا العادلة في فلسطين والعالمين العربي والإسلامي والعالم بأسره بالوسائل التعبيرية الشريفة والشرعية - لا تتحمل إدارة المنتديات مسؤولية ما ينشر فيها مما لا يعبر عن رأيها بالضرورة
 
الرئيسيةجديد اليوم*س .و .جبحـثالتسجيلدخول

وضع الأمريكان دستور العراق ........................... وضع الروس الآن دستور سوريا ..................... ربما هذا يعني أن سوريا من نصيب روسيا في مشروع الشرق الأوسط الجديد .............. لقد بدأ العد العكسي لزوال الدول العربية نهائيا من خريطة العالم

شاطر | 
 

 ( تحرير سوريا ) هل يكون الخطوة قبل الأخيرة لشنق الدولة الصهيونية ..

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
عبد المالك حمروش
المدير العام
المدير العام
avatar

عدد المساهمات : 5605
تاريخ التسجيل : 26/02/2010
الموقع : http://elsoumoudelcharif.mescops.com

مُساهمةموضوع: ( تحرير سوريا ) هل يكون الخطوة قبل الأخيرة لشنق الدولة الصهيونية ..    الجمعة مارس 09, 2012 2:26 am


( تحرير سوريا )

هل يكون الخطوة قبل الأخيرة لشنق الدولة الصهيونية

حرب كونية بقيادة عصابات الأسد ضد الشعب السوري

نظام النصيرية عار على العالم والتاريخ يجب محوه !!

* عبدالله خليل شبيب *


فعلا إنها حرب كونية ..,لكن ضد الشعب السوري ..وطليعة تلك الحرب الشرسة وأداتها القذرة هو نظام القمع الطائفي المتسلط على سوريا منذ أكثر من أربعة عقود .. يكتم أنفاس الشعب ..ويمنعه من عمل أي شيء مجدٍ لمقاومة مغتصبي – أو مشتري جولانه من الهالك الغابر حافظ [ مضيَّع]- ومحتلي فلسطين التي يحبها الشعب السوري وناضل من أجلها ..! ذلك النظام الذي سلم الجولان وباعه علانية ..ويدعمه في الدرجة الأولى الصهاينة الذين لا يخفون خوفهم عليه ورعبهم من مجرد سقوطه ..وقد ضغطوا على الولايات المتحدة – سرا وعلنا – حتى تبقى [ مؤازرتها للشعب السوري ] مجرد تصريحات [ وفقاعات في الهوا] !!
.. وللصم العميان من أنصار القتل والقمع النصيري من المرتشين وفلول أدعياء القومية والوطنجية ..إلخ ..فإن تصريحات الصهاينة – في هذا الصدد أكثر من أن تحصى ؛ وأوضح من أن تُخفى !
..ولتمام التضليل والديكور ..فقد رسم لهذا النظام العميل [ درجة أولى للصهاينة ] الحارس الأكثر أمنا وأمانة – لحدودهم ..المستسلم أمام وتحت ضرباتهم ..إلخ - رسم له دور المقاومة [اللفظية الشعارية ] التي لا تكلف شيئا ..
وليس بدعا ممن اعتادوا على الخيانة ..والتعاون مع أعداء الوطن ..أن يستأنفوا دورهم مع أعدى أعداء الإنسانية والتاريخ [الصهاينة ]!!..ولا غرو ..فسليمان الجحش أو الوحش [ جد بشار] ..كان جاسوسا مخلصا للفرنسيين ضد الثورة السورية وقدم لهم خدمات جُلّى تسببت في قتل واعتقال كثير من الثوار ..فمنحه الفرنسيون وساما .. بتغيير اسمه من الجحش أو الوحش إلى الأسد ..حتى ورث بشار وأبوه ذلك اللقب الذي لا يناسبهما ..والوحش أنسب ..والجحش أكثر مناسبة لهذه العائلة [ النجسة العميلة الحرامية ]!!
حتى تركيا التي كانت متحمسة للدفاع عن مظلمة الشعب السوري ..خفت صوتها وفترت ! وكثيرون تراجعت مواقفهم ومساعيهم ..حتى إن البعض يمد النظام العلوي بالأموال وغيرها – ولو أبدى البعض امتعاضا من ذبح الشعب !!
وليس هنالك مؤيد حقيقي للشعب السوري إلا الشعوب ..ومعظمها لا تملك إلا الدعاء .. وبعض المواساة والمساعدات الإنسانية والمالية البسيطة لمن شردهم البطش العلوي الجحشي !
..ولا يُخفي الصهاينة والأمريكان ومن لف لفهم ..رعبهم الشديد مما بعد الثورة ..ويوقنون أن نظاما – غالبا إسلاميا أو إخوانيا – كما يهجسون!- سيتبع سقوط باعة الجولان وحراس مشتريه ..مما لا يبشرهم – وأذنابهم – بخير..! ومما بعني قرب انتهاء[ الأسطورة الصهيونية المزيفة] المفروضة على المنطقة قسرا– وضد طبائع الأشياء والتاريخ والجغرافيا والدين والأخلاق والإنسانية وكل شيء ..!
..ولقد صرح اليهود بذلك أكثر من مرة ..وذهب [الخنزير باراك ] إلى أمريكا خصيصا واجتمع بالرئيس الأمريكي أوباما ..سرا وبكبار المسؤولين الأمريكان واليهود ..وأمرهم بعدم التدخل الجدي ..ضد نظام الأسد ..أو لنصرة الثورة السورية !
..أما مواقف بقية معسكرات الكفر والنفاق ..فمعروفة مكشوفة ..من روسيا والصين ..إلى إيران والعراق ..وسائر التوابع والزوابع ..والأذناب والزعانف .!.
الكيان الصهيوني جرثومة لا تعيش إلا في أجواء موبوءة فاسدة!:
ويعترف الصهاينة أنه مهما كان النظام الوارث – حتى ولو كان ليبراليا أوعلمانيا ..فإنه سيكون خطرا على دولة اليهود – إن كان الوضع ديمقراطيا – حسب مفهمومهم- والقرار حرا .؟. لأن الشعوب ترفض [ إسرائيل ] ووجودها !!..وما من حكومة – غير قمعية وغير مسيرة بخيوط الموساد – إلا وستكون مضطرة للتجاوب مع رغبات شعوبها ..وحينها لن يكون الأمر لصالح [ إسرائيل ] التي هي [ جرثومة كبيرة ] لا تعيش إلا في الأجواء الموبوءة والقمعية والدكتاتورية ..والمتخلفة .. لتدعي تميزها ..وهي – وأنصارها – خصوصا أمريكا .يرعون ويشجعون التخلف والقمع والفساد ..والمظالم ..والخلافات والجوع ..إلخ وكل أنواع الشرور والموبقات في هذه المنطقة ..!!..وهم لا يخفون [ مخاوفهم ] تلك !
أعداء الله يكرهون ( الله ) وذكره ويرتعدون من التكبير والتهليل !
.. إن الأعداء [ اليهود وحلفاءهم من الأمريكان والغربيين والنظام النصيري وكل الساقطين من أدعياء الليبرالية والقومجية والوطنجية والبعثية والعلمانية واليسارية واليمينية..واللادينية .والطائفية ..إلخ القائمة الطويلة ] يكرهون الله و [ ذكر الله ] ويفرون من التكبير [ كالشيطان ] تماما الذي ورد أنه إذا سمع التكبير هرب وله ضراط يحاول به التغطية على صوت التكبير حتى لا يسمعه !!
وهكذا هؤلاء !!
ألم يمنع الغربيون والأمريكان مسلمي البوسنة والهرسك من التكبير – مع أنهم تدخلوا – بزعم مناصرتهم ؟!..واشترطوا عليهم ألا يكبروا في معاركهم ومناسباتهم..!!
وحين يرون المظاهرات والجنائز والمقاومة في سورية يكبرون أو يهللون [ ترتعد فرائصهم ] ويدعون بالويل والثبور وعظائم الأمور .ويزدادون حنقا وحقدا على هذا لشعب المظلوم الذي لم يبق له إلا الله ..حتى صار هذا من أهم وأعم شعاراته ( يا ألله ..ليس لنا سواك )!!
وكأنهم يريدون للشعب أن ينسلخ من دينه ..ويكفر بربه ويتحداه – كما يفعل شبيحة الأسد [ الجحش سابقا ]!.
وكأنه لا يعرف الله ولا التكبير ولا التهليل ..إلا الإخوان المسلمون أو السلفيون أوالقاعدة..إلخ!!!
..ليعلم كل هؤلاء - وكل أذنابهم – أن شعوبنا – في عمومها مسلمة ..وأنها تفتدي دينها بأرواحها – ولا يمكن أن تتخلى عنه أبدا ....,لذا فالتكبير والتهليل – وخصوصا في تشييع جنائز الشهداء ..طبيعة لهذا الشعب ومن شعائره المعتادة ..ولا تعني أنه أصبح إخوانا أو حزبيا أوغير ذلك ..فهذه فطرتنا وهذه شعوبنا شئتم أم أبيتم ..
ولن نكف عن ذكرالله وعبادته ولا عن التكبيروالتهليل ..حتى ولو فررتم كالشياطين- أنتم وجميع ذيولكم من كارهي الإسلام والمسلمين ..من الصهاينة واللليبراليين والعلمانيين واليساريين والبعثيين ..وأدعياء الوطنية المزيفة ..
..أمتنا مسلمة ..ولا ترضى عن إسلامها بديلا.. وتريد إسلاما كاملا غير منقوص ..حقيقيا غير مزيف..مخلصا لله ..غير أمريكي ولا روسي ولا بوطي ولا حسوني ! ولا طائفي ولا حزبي ولا حكومي .. إلخ
..إسلاما صافيا ربانيا كاملا شاملا ..كما أُنزل من عند الله ..في كتاب الله على رسول الله صلى الله عليه وسلم :" اليوم أكملت لكم دينكم ..وأتممت عليكم نعمتي ..ورضيت لكم الإسلام دينا ..." ونحن لا نرضى إلا بما رضي به الله ورسوله ..ولو مات الكارهون وشياطين الإنس والجن غيظا وكمدا .." قل موتوا بغيظكم "!
سؤال إلى أدعياء الإسلام في إيران وتوابعها كحزب الله وبساطير الأمريكان في العراق ..؟! هل تقرون عبادة البشر وتحالفونهم ؟!:
ما رأيكم في تأليه البشر ..حيث أصبح من سمات حليفكم [ النظام النصيري ] في سوريا ..تأليه بشار الأسد ..وتواتر هذا عن كثير منهم دون إنكار حتى من [التعيسَيْن: البوطي الأبله ..أوالمفتي الشبيح حسون المفتون! ] ..ولو أنهما محسوبين على طائفة السنة والجماعة ..!
.. علما بأنكم تعلمون – أن النصيرية قائمة على عبادة الأفراد – البشر ..من علي بن أبي طالب رضي الله عنه ..إلى سليمان المرشد [ غضب الله عليه ] إلى حافظ [ زاده الله سعيرا] وولده بشار ..أتبعه الله والده في جهنم !
وتعلمون – معاشر الشيعة - أيضا أن أصل مذهبكم وعلمائكم الأفاضب يكفرون النصيرية ,.ولا يحلون نكاح نسائهم ولا أكل ذبائحهم –كالمشركين تماما ..وأقل من أهل الكتاب اليهود والنصارى ! وهذا معتمد مشهور في مذهبكم- خصوصا – معشر الإثني عشرية الجعفرية ..فما قولكم؟ ..وما رأيكم؟ هل تقرون عبادة بشار من دون الله ؟؟..إذن فأين إسلامكم ..؟ ما هو إلا شعار كاذب خادع ..فاظهروا على حقيقتكم خيرا لكم ..ولا داعي للنفاق ولا للتقية ..فكل شيء معلوم مشهور في عهد الشفافية ..! إن أقررتموهم على باطلهم ..واستمررتم في التحالف معهم وتأييدهم في قتل الموحدين ..- فبكل صراحة وبساطة – أنتم لستم مسلمين ..فاتركوا الإسلام لأصحابه ..واكشفوا عن حقائقكم وعن وجوهكم – مجوسيةً سافرة -!



وأخيرًا : توقعات ووقائع ..:
في ضوء ما ذكرنا وفي ضوء المعطيات الحالية ..نتوقع بعض الأمور ..ومنها ما أشرنا إليه في مناسبات سابقة :
1-أن يطول الصراع ويزداد احتداما ..فلن يتراجع الشعب السوري عن مطالبه- بعد كل هذه التضحيات والضحايا التي تجاوزت مئات الآلاف ..خلال نحو سنة من الثورة التي بدأت سلمية..وأصر بشار وعصابته على تحويلها إلى ما آلت إليه ..حتى انتفض الآلاف من الجنود والضباط الأحرار وانحازوا لشعبهم وكونوا ( الجيش السوري الحر ) لحماية المواطنين العزل ..ودخلوا – بإمكاناتهم المحدودة - في صراع مع [الجيش العبد للنظام القمعي الطائفي ] ..صراع غير متكافيء –من ناحية المعدات ..لكنه راجح من ناحية المعنويات ..

..ولا تزال المواقف تتبلور ..فإضافة إلى انحياز والتدخل المباشر من إيران وروافض العراق ولبنان [ حزب الله ] إلى جانب نظام القرادحة .. بالمشاركة الفعلية الثابتة ..بالرجال والسلاح وكل الإمكانات ..ضد شعب سوريا وثورته..اعتبارا منهم أنها حرب طائفية بين السنة والروافض –.. بينما الثورة السورية لا تنظر لها بهذا المنظار مطلقا..مع أن الخصوم لا يفكرون إلا هكذا ..ومن هنا يشجعون المنحى الطائفي الذي ليس من صالحهم .. بل سيكون وبالا وبيلا عليهم!!

..إضافة إلى تدخلات روسيا والصين..وهكذا تدوّل الصراع ..وحصلت التدخلات الخارجية من جانب النظام العميل ..وهو يصرخ زاعما التخوف من تدخلات أجنبية ..وهو فعلها..

..وتبعا لما سبق .. علانية ..موقف أمريكا – وإعلان الموقف الصهيوني من أول لحظة –الانحياز إلى جانب النظام العميل ..الأسلم والآمن لهم!!

..أما البقية الباقية ..فبين مؤيد لنظام القتلة تأييدا خفيا..أو على استحياء من شعوبهم..ولكن في قرارة أنفسهم- وحقيقة مواقفهم ..لا يريدون لهذا النظام الفاسد أن يتغير – ربما -..خشية انكشافهم أو وصول الدور إليهم..إلخ!!!

2-..مضى عام أو أكثر على الثورة ..والصراع في تصاعد ..فلا [ الجحش القرداحي ] وعصاباته تراجعوا عن غيهم وكفوا عن إجرامهم..- ولا استطاعوا – بالرغم من كل البطش الحاقد - أن يقضوا على الثورة التي تزداد اشتعالا وإصرارا وانتشارا يوما بعد يوم !

3-..سيكون هنالك المزيد من الخسائر والآلام .والويلات..ولكنها – ومنذ حين –ليست قصرا على جانب الأكثرية السنية المغلوبة على أمرها ..والمستهدفة من الأقلية المسيطرة والتي بيدها كل الأسلحة ..والتي بدأت تخسر الكثير من الرجال والعتاد ..,حتى الأنصار ..ومع الزمن ستميل الكفة ..إلى جانب الشعب صاحب الحق ..- وخصوصا إذا كثر عودة جنازات الشبيحة والقمّيعة إلى جبل العلويين ..وأحسوا [بالحامي] ..واستطاعوا – بأية وسيلة = كتدبير انقلاب أوغيره - أن يكفوا أيدي سفهائهم عن مزيد من إجرامهم ..! حماية لما بقي لهم من أمل ..- كما قال الشاعر الجاهلي ..( عبيد بن الأبرص ) :

أبا منذر أفنيت ؛ فاستبق بعضنا : حنانيك.. بعض الشر أهون من بعضِ ! 4- سوف تنتصر الثورة ..ولو على – ( جبال من التضحيات وبحور من الدماء ) لأن عدوها قذر لا يتورع عن شيئ ومتمكن من السلاح الذي لا ينقطع مدده – ووراءه إيران وروسيا وبوارجهما ..ودعم الدولة الصهيونية وأمريكتها ..وذيولهما ..!..وكذلك مدد بشري من العلوية والروافض ..وهم بحر بشري خضم لا يكاد ينضب – كذلك ..

ولعلها حرب أهلية وطائفية في الحقيقة..علمنأ أو لم نعلم – أحببنا أو كرهنا – كما قلنا من قبل ..وقال غيرنا !!..

..ويا رجال الثورة والجيش الحر ويا شعبنا المظلوم المستهدف ..احفظوا أساليب أعدائكم .. لتردوها لهم وافية دامية ! ..ليس فقط في عمليات ذبح عائلات كاملة أو الاغتصابات أو التعذيب الساحق المميت بوحشية مفرطة .. فقط ..!..ولكن – أيضا وخصوصا - فيما يسمونه [ الإعدام الميداني ] ..حتى لا تضيعوا وقتا طويلا في إبادة جراثيم ووباء الشبيحة ]والقتلة والمغتصبين وذابحي الأطفال والعائلات ..,لا تتركوا لهم فرصة للهرب أوالاحتماء بمسميات حقوق الإنسان ..ونحو ذلك من [الخرافات ] التي لم تحمِكم ولم يراعوها ولم يقيموا لها وزنا .." فمن اعتدى عليكم فاعتدوا عليه بمثل ما اعتدى عليكم "

5-وربما – كما توقع البعض – أن يلجأ النظام المتهاوي ..إلى آخر سهم في جعبته ..ويفتعل [ اشتباكا تمثيليا مشتركا= متفقا عليه]مع دولة اليهود! ليوهم أنها تنتصر للثوار ..بينما هي تريد تبييض سمعته التي أصبحت كالفحم – وهل يمكن أن يبيض الفحم ؟! ولمحاولة إنقاذه من ورطته ونهايته البشعة المحتومة !

وقد رصدت الرادارات التركية طائرات يهودية بدون طيار تقصف ثوار الحرية والجيش السوري الحر !!



6-..وسيكون انتصار الثورة بجهودها الذاتية – بدون معونة كبيرة من أحد إلا من الله وبعض عباده المحدودي الإمكانات - ..وستستقل سوريا فعلا ... ولكن إعادة بنائها قد يطول ويكون مكلفا ..ولكن ..الشعب السوري ..يستطيع التعافي ..والنهوض بسرعة وسلامة ..

7- ( وهو بيت القصيد ) بتحرر سوريا ..سيكون الطوق قد قرب إحكامه ..حول [ عنق ] العدو الصهيوني ..واستحكام حبل مشنقته ومشنقة دولته ..لم يبق عليها إلا القليل ..الذي هو آت حتما- مهما تآمروا ودبروا وعوقوا ..وحاولوأ.. لكن أمر الله حازم جازم..واقع لا محالة (وإن الدين لواقع ) ..ولا تبقى إلا خطوات ..لا تتجاوز ( بضع سنوات ) حتى يصبح الكيان الهزيل المصطنع- مهما حاولوا [ تصبيره وتثبيته واستمرار فرضه خلافا للطبيعة ] كما ذكرنا – يصبح عبئا على داعميه ومطلب زواله أصبح مطلبا عالميا – حتى من بعض اليهود!– لأنه عبء على العالم والسلام العالمي ..وسوسة تخريب وتدمير وفساد في المنطقة بل وفي العالم ..

" فإذا جاء وعد الآخرة ليسوءوا وجوهكم وليدخلوا المسجد كما دخلوه أول مرة ..وليتبروا ماعلوا تتبيرا "! صدق الله .. وصدق وعده .." ومَن أصدق من الله قيلا"؟! " أليس الله بكافٍ عبده "؟

8- لكنه [ قلب الحقائق ] ومجافاة المنطق .. الذي صور أن المحتلين المعتدين الجناة هم أصحاب حق ..وأن المدافعين عن أنفسهم ..وعن وطنهم..هم الإرهابيون العتاة ..الذين يجب مقاومتهم ومحاربتهم ..ومحاصرتهم..إلخ ..وهو نفس المنطق في المسألة السورية ..حيث أن المتسلطين البغاة عملاء الصهاينة وأمريكا ..يدّعون الوطنية والمقاومة والممانعة ويستغلون نسيان الناس لتاريخهم الخياني المقيت !..وينسلون من دائهم..ويحاولون أن يتهموا به الشعب الثائر لكرامته وحقوقه واستقلاله ووطنه الذي ضيعه العملاء ..وحوله إلى ما يشبه الركام ..لا يقوى –على الوقوف في وجه الأعداء !!

9- - وكما صوروا الصهاينة المعتدين المجرمين حمامات سلام مهددين من الإرهابيين – ( أصحاب الأرض والحق ) وألبوا العالم عليهم ..كذلك..أرادوا أن يوهمونا أن الشعب السوري الحر صاحب التاريخ الناصع في مقاومة المعتدين والظالمين ..كله خائن عميل ..وأنه – فقط – عملاء كل عدوان واحتلال واستعمار هم الوطنيون الوحيدون والمقاومون والممانعون .. [ ضد ماذا ؟]..!! لا ندري ..!!

.. وهكذا قلبوا الحقائق ..وصوروا الشر خيرا وبالعكس ..وأوهموا أن الجاني المعتدي الظالم مُحِقّ .وأن المجني عليه صاحب الحق مجرم ..إلخ ..حقا إنه ( زمان الشقلبة ) ..كما قلنا من قبل ..في إحدى الرباعيات:

هذا (زمان الشقلبة )! تبًّا له ما أعجبه ..!

أضحى ( الضحايا ) مجرميـن و(أحجيات مرعبة )!

والوالغين من الدماء .. غدَوْا ( حمائم طيبة )!
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://elsoumoudelcharif.mescops.com
 
( تحرير سوريا ) هل يكون الخطوة قبل الأخيرة لشنق الدولة الصهيونية ..
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات الصمود الحر الشريف :: Votre 1ère catégorie :: نافذة على سوريا-
انتقل الى: