منتديات الصمود الحر الشريف
زيارتكم تسرنا * ومشاركتكم لنا بالتسجيل والمساهمة في منتدياتنا تسعدنا * حللتم أهلا ونزلتم سهلا في منتدياتكم الصامدة الحرة الشريفة

منتديات الصمود الحر الشريف

هذه المنتديات تجمع الشرفاء والشريفات الذين يناضلون من أجل القضايا العادلة في فلسطين والعالمين العربي والإسلامي والعالم بأسره بالوسائل التعبيرية الشريفة والشرعية - لا تتحمل إدارة المنتديات مسؤولية ما ينشر فيها مما لا يعبر عن رأيها بالضرورة
 
الرئيسيةجديد اليوم*س .و .جبحـثالتسجيلدخول

وضع الأمريكان دستور العراق ........................... وضع الروس الآن دستور سوريا ..................... ربما هذا يعني أن سوريا من نصيب روسيا في مشروع الشرق الأوسط الجديد .............. لقد بدأ العد العكسي لزوال الدول العربية نهائيا من خريطة العالم

شاطر | 
 

  قصّة الأصدقاء الثلاثة، واقع الحياة .. ترجمها من الإنجليزية أ. د. حسيب شحادة جامعة هلسنكي

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
jalili
عضو ذهبي
عضو ذهبي
avatar

عدد المساهمات : 362
تاريخ التسجيل : 14/07/2010

مُساهمةموضوع: قصّة الأصدقاء الثلاثة، واقع الحياة .. ترجمها من الإنجليزية أ. د. حسيب شحادة جامعة هلسنكي   الثلاثاء يوليو 17, 2012 4:52 pm


قصّة الأصدقاء الثلاثة، واقع الحياة
ترجمها من الإنجليزية
أ. د. حسيب شحادة
جامعة هلسنكي



قرّر ثلاثة أصدقاء قضاء عطلتهم في الصين ونزلوا في فندق، إذ لا معارف لهم هناك. اتّفق أن كانت غرفتهم في الطابق الستين. وفق سياسة ذلك الفندق، تتوقف مصاعده عن العمل في منتصف الليل. في اليوم التالي استأجر أولائك الأصدقاء سيارة واستكشفوا المدينة التي حلّوا فيها.
بعد تلك الرحلة الممتعة عادوا إلى فندقهم بعد منتصف الليل، المصاعد لا تعمل. كان عليهم الوصول إلى غرفتهم في الطابق الستين مشيا على الأقدام.
قال أحد الأصدقاء: سأروي عليكم طرائفَ حتى اجتياز الطابق العشرين. وأردف الثاني سأقصّ عليكم حكاياتٍ ذات حكمة حتى الطابق الأربعين، أما الصديق الثالث فقال سأروي عليكم قصصا حزينة خلال صعود الطوابق العشرين الأخيرة. هكذا بدأوا بالنكات وضحكوا واستمتعوا حتى وصلوا الطابق العشرين. ثم شرع الصديق الثاني بسرد قصصه المفعمة بالحصافة والحكمة وتعلم ثلاثتُهم أشياءَ كثيرةً منها.

الآن جاء دور الصديق الثالث وقصصه الحزينة واستهل قائلا: قصتي الحزينة الأولى أنني نسيتُ مِفتاح الغرفة في السيارة.

المغزى: تشبه هذه القصة عجلة حياتنا. إننا نقضي السنوات العشرين الأولى من حياتنا في المزاح والتمتع بكل دعابة. بعد ذلك ندخل عالم العمل ، نتزوج ونرزق الذرية، هذه فترة الحكمة في حياتنا. بعد ذلك، إذا وصلنا عمر الأربعين نرى الشيب يغزو شعرنا وندرك أن حياتنا آيلة إلى نهايتها وعلينا الاستعداد من أجل الآخرة.
من المحزن أن كثيرين تركوا المفاتيح من وراءهم. من الأفضل أن نبدأ حياتنا منذ البداية متذكرين الموت بدلا من الاستعداد له في نهاية المطاف.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
قصّة الأصدقاء الثلاثة، واقع الحياة .. ترجمها من الإنجليزية أ. د. حسيب شحادة جامعة هلسنكي
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات الصمود الحر الشريف :: Votre 1ère catégorie :: منتدى jalili الأستاذ الدكتور العالم البروفيسور حسيب شحادة-
انتقل الى: