منتديات الصمود الحر الشريف
زيارتكم تسرنا * ومشاركتكم لنا بالتسجيل والمساهمة في منتدياتنا تسعدنا * حللتم أهلا ونزلتم سهلا في منتدياتكم الصامدة الحرة الشريفة

منتديات الصمود الحر الشريف

هذه المنتديات تجمع الشرفاء والشريفات الذين يناضلون من أجل القضايا العادلة في فلسطين والعالمين العربي والإسلامي والعالم بأسره بالوسائل التعبيرية الشريفة والشرعية - لا تتحمل إدارة المنتديات مسؤولية ما ينشر فيها مما لا يعبر عن رأيها بالضرورة
 
الرئيسيةجديد اليوم*س .و .جبحـثالتسجيلدخول

وضع الأمريكان دستور العراق ........................... وضع الروس الآن دستور سوريا ..................... ربما هذا يعني أن سوريا من نصيب روسيا في مشروع الشرق الأوسط الجديد .............. لقد بدأ العد العكسي لزوال الدول العربية نهائيا من خريطة العالم

شاطر | 
 

 على هامش زيارة مسقط الرأس مؤخّرا .. حسيب شحادة .. جامعة هلسنكي

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
jalili
عضو ذهبي
عضو ذهبي
avatar

عدد المساهمات : 336
تاريخ التسجيل : 14/07/2010

مُساهمةموضوع: على هامش زيارة مسقط الرأس مؤخّرا .. حسيب شحادة .. جامعة هلسنكي   الثلاثاء سبتمبر 04, 2012 8:00 pm

على هامش زيارة مسقط الرأس مؤخّرا
حسيب شحادة
جامعة هلسنكي



زرت مؤخرا مسقط رأسي، قرية كفرياسيف الجليلية، بعد غياب عنها دام ثلاث سنوات ونصف السنة. في هذه العجالة أودّ التطرق إلى بعض النواحي التي استرعت انتباهي وأراها جديرة بالذكر. السفر غير المباشر من بلاد الشمال في شهر آب “اللهاب” إلى مطار اللد عبر مطار أوروبي ضخم كمطار شارل ديغول والعودة عبر مطار فرانكفورت الواسع ليس بالأمر السهل، كما لا يخفى على كل من مرّ بمثل هذه التجربة. من نتائج مثل هذه الرحلات عدم وصول الحقائب مع المسافر. تصل تلك الحقائب إلى أصحابها في اليوم التالي على العنوان الذي يسجله المسافر في وثيقة الإعلان عن فقدان ممتلكات. فاجأتنا موظفات شركة إل عال في مطار اللد بتقديم هدية عبارة عن محفظة صغيرة تحوي ما يحتاجه المرء لقضاء يومه الأول بدون أمتعته، مثل فرشاة الأسنان والمعجون والبيجاما والمشط والشامبو. حبذا لو أولت سلطات المطارات اهتماما أكبر بهذه الجزئية، عدم وصول الحقائب مع أصحابها، على الأقل إعلام المسافرين بهذا التأخير في الوقت المناسب تجنبا لانتظار غير مجد وهدر الوقت.
زيارة الوطن تتمخض دوما عن مشاعرَ وأفكار شتى تعود بالمرء إلى عقود خلت مرتبطة ارتباطا وثيقا بالمكان والزمان والبشر، من أقارب وأصدقاء ومعارف. وفي هذه الزيارة تسنّى لي لقاء أصدقاء كثر منهم صديق قديم بعد غياب عقدين ونيف من السنين.

من الظواهر التي لفتت انتباهي وعكّرت صفو مزاجي، رغم معرفتي السابقة بالأمر، كان مدى انتشار بل غزو اللغة العبرية للعربية المحكية في البلاد. كنت قد تطرقت إلى هذا الموضوع الهام باختصار في مقالة “العبرنة تتفاقم دون مسوغات لغوية” وحاولت وصف الظاهرة بأبعادها اللغوية والاجتماعية والقومية. الاقتراض اللغوي ظاهرة طبيعية وصحية في شتى اللغات البشرية ولكن ما يحدث في عربية البلاد أمر آخر بالمرة، قد يؤدّي في آخر المطاف، إذ كُتب له الاستمرار بهذا الزخم والوتيرة إلى عواقبَ وخيمة حقا، اندثار هذه اللهجة، لهجة عرب الـ ٤٨. في هذه الزيارة رافقتنا بنتنا الصغرى التي لم تعش في البلاد إلا عامين من الزمن إلا أنها تجيد الحديث بالعربية ولكن كثرة الألفاظ والعبارات العبرية المقحمة في الكلام العربي العادي حال في الكثير من الأحيان دون فهم كامل ودقيق. إثر الاستفسار عن تلك الأعشاب البرية حرص المتحدثون على تجنّب هذا الدخيل غير الضروري ووجدوا كلماتٍ عربية سلسة وجميلة بدل المفردات العبرية. في هذا السياق تجدر الإشارة إلى سلسلة المقالات التي ينشرها الزميل فاروق مواسي تحت عنوان “البديل من العبرية” وأهميتها في هذا المجال . يلاحظ أن عرب البلاد المقيمين في الخارج لا يدخلون المفردات العبرية في حديثهم. اللغة، أية لغة آدمية طبيعية، ليست مجموعة من الأصوات فكلمات فجمل ففقرات فحسب بل هي أداة الفكر والوجدان الأولى وعنوان الهوية الثقافية والقومية لمتكلميها. تنمو اللغة وتزدهر بنمو ناطقيها وتطورهم. ماذا سيقال عن شخص لا يحترم لغته لا بل يزدريها؟ تمكّن الفنلندي من لغته واحترامه لها معروفان للمهتمين ونظام التربية والتعليم في فنلندا يُحتذى به كما لا يخفى على كل مثقف مطلع.

فصل الصيف في ديارنا هو موسم الأفراح لأسباب كثيرة بالرغم من شدّة الحرارة (هنا في بلاد الشمال على المرء إضافة: فوق الصفر أو تحت الصفر) لا سيما في شهري تموز وآب. هذه الحرارة الشديدة في آب المنصرم ضربت رقما قياسيا بالنسبة للسبعين عاما الأخيرة، هذا ما نوّّه به صديق لي التقيته في كفرياسيف. هذه الحرارة الشديدة في أيامنا الراهنة مقتصرة على الفضاء الخارجي إذ أن أغلبية المنازل مكيّفة (ليس مموزيچت أو فيها مزچنيم). كثرة مناسبات الزواج تسبب مضايقات غير سهلة لأسر عديدة ماديا واجتماعيا. على كل عائلة أن تقرر متى تستجيب لدعوات الفرح هذه ومتى عليها رفض أخرى لأسباب واعتبارات تراها جوهرية لنفسها. أمامنا حالة يمكن وصفها بكلمتين على الغالب الأعمّ “قرضة ودينة”، القلم وربما الحاسوب اليوم يسجل المبالغ والتواريخ لقادم الأيام. جلّ هذه المناسبات إن لم تكن كلها تقام في قاعات واسعة وحديثة حيث تقدم سلسلة من أطباق الطعام حتى التخامة. كم هائل من ألوان الطعام المختلفة يكون مصيره في حاويات النفايات. سرعة ونجاعة النوادل (لا نادلات حتى الآن، دورهن آتٍ لا محالة مستقبلا) في تقديم المأكولات وتنظيف المنافض استرعتا انتباهي وكم تمنيت أن تكون مثلا سرعة ونجاعة الطلاب وتفاعلهم في حصص الدراسة شبيهة بذلك. من ناحية معينة يمكن اعتبار هذه المناسبات فرصة جيدة للقاء الواحد بالآخر لا سيما بالنسبة لشخص مغترب يزور مسقط رأسه مرة كل بضع سنوات. مثل هذه اللقاءات تقتصر على المصافحة وعبارات المجاملة المعروفة مشفوعة بتقبيل الخدين أو قل تلامس الخدين مرتين أو ثلاث وضم الشفتين في الهواء. لا أحد يستطيع أن ينكر أن مثل هذا التلامس لا ينم في أكثرية الحالات عن عاطفة حقيقية تربط الشخصين. يبدو لي أن هذه الظاهرة النادرة جدا لدى الشعوب الأخرى هي بمثابة عادة عربية يجدر بحث أنماطها وأبعادها التقليدية في المجتمعات العربية المتنوعة، فهناك لمس الأنوف وتقبيل الجبين أو الرأس أو الكتف أو اليد للأكبر سناً أو رفع الذراع. لمس الأنوف، على سبيل المثال، عادة صحراوية قديمة لها مبرراتها التاريخية مثل التعرف على هوية الآخر.

يذكر أن غربلة العادات الاجتماعية أو قل تنخيلها تمشيا مع التطور الاجتماعي والثقافي أمر لا بدّ منه ولا يمكن الاحتفاظ بما كان قبل عدة قرون وهو لا يلائم الحياة المعاصرة. في هذا الصدد يبدو لي أن وضع اليد اليمنى على جهة الصدر اليسرى قد يكون حلا مقبولا في الكثير من المناسبات الاجتماعية العامة. خذ بعين الاعتبار إمكانية العدوى المرضية الناتجة عن تلامس اليدين وملامسة الخدين والتنفس في الأقطار الحارة خاصة حيث يتصبب الإنسان عرقا. ظاهرة شبيهة موجودة لدى شريحة هامشية في المجتمع الفنلندي هي تنقل السيچارة من فم لآخر. في بلاد الشمال قرر مؤخرا عدم مصافحة الطبيب لمرضاه ووضعت إشارة بهذا الخصوص لدرء أي سوء فهم أو تفاهم. في تقديري هناك أكثر من وسيلة للتعبير عن محبة الواحد للآخر وتقديره له دون اللمس والتقبيل والمعانقة إلخ. هناك عادات اجتماعية أراها جيدة وقد اندثرت منها مثلا ما يسمى بـ “جرن الصبار”. اعتاد أصحاب حواكير جبل قاسيون المطل على دمشق والتي كانت مليئة بشجر الصبار أو التين الشوكي بوضع جرن على حافة الطرق مليء بالماء وثمر الصبار وبجانبه سكين للتقشير لكل عابر سبيل يودّ تناول هذه الفاكهة الصيفية (أنظر مثلا أبو البقاء عبد الله بن محمد البكري (القرن الخامس عشر -السادس عشر)، نزهة الأنام في محاسن الشام، طبعة مصر ١٩٢٣). والشيء بالشيء يذكر، في هذه الأيام بالذات ينضج التفاح في فنلندا والمحصول هذا العام غزير بشكل ملحوظ ويدأب أصحاب هذه الفاكهة في حديقاتهم المنزلية على وضع وعاء مليء بالتفاح على جانب الطريق ويكتب بجانبه “تستطيع التناول”. منظر توقف تلاميذ المدرسة الابتدائية في حيّنا عند تلك الأوعية والتقاط حبة أو اثنتين لا غير و“نتشها” على الفور يثلج صدري حقا. يذكر أنه بجانب تلك الأوعية أشجار التفاح على أنواعها ولا حاجز يحول دون الوصول إليها إلا وازع الضمير!

من البدهي توقع اتساع مساحة البناء في كفرياسيف بانسلاخ السنين وتكاثر السكان وامتدادها غربا وازدياد مماثل في عدد المتاجر والدكاكين والمطاعم على أنواعها، إلا أن ما يلفت الانتباه مثلا عدم وجود بركة واحدة للسباحة ومكتبة عامة واحدة في قرية وصل عدد سكانها إلى ثمانية آلاف نسمة تقريبا. أضف إلى ذلك ضيق الطرقات في البلدة القديمة وكثرة السيارات والخطر الناجم عن ذلك وعن عدم وجود أرصفة بالمرة للمشاة. طرق وأزقة وشوارع موجودة ولكن لا تحمل أي اسم أو عنوان. رياضة المشي أضحت اليوم حاجة ضرورية لكافة الأعمار إذ غزت التكنولوجيا الحديثة كل مرافق الحياة. كفرياسيف ذات باع في التربية والتعليم منذ بدايات القرن العشرين وما زالت مدارسها تحتل مكانة مرموقة. نذكر أن مدرسة البيادر بإدارة المربية سهيلة خطيب قد حازت هذا الصيف على جائزة وزارة التعليم ضمن عشر مدارس يهودية في البلاد. الاستثمار الأهم وللمدى البعيد هو في خلق أجيال مسلحة بأخلاق حميدة وبعلم عصري مبني على التحليل والتفكيك بأساليب استنباطية، والشك وقود التفكير المبدع.

يقال عادة أن المجتمع العربي مبني على الأسرة والحمولة في حين أن الفردية هي سيدة الموقف في العالم الغربي عموما. في الوقت ذاته تلاحظ موجة متسارعة في تفكك العديد من العائلات لأسباب لا حصر لها معظمها لا مسوغ لها من حيث المنطق إلا اللهم ما ينصب في خانة القال والقيل والتحزبات والمصالح الشخصية وإضافة نتف من الأخبار المدسوسة والمغرضة من هنا وهناك دون أدنى محاولة للاستيضاح والتحقق والتمحيص. مثل هذه الحالات السرية وشبه المرضية تتكاثر وتترسخ لانعدام ثقافة المواجهة الصريحة لتصفية الأجواء على أسس أخلاقية منطقية ديدنها العدل والاستقامة في المعاملات. يبدو أن مقولة “العتاب صابون القلوب” غدت سلعة نادرة اليوم حتى في أوساط النساء الدفء الأسري العربي آخذ في الانحسار والتبخر بوتيرة متسارعة. لا يمكن ترك هذه الجزئية بلا ذكر المرأة وتهميشها في مثل هذه العلاقات المجتمعية في أغلب الحالات. ومن التناقضات الماثلة للعيان توجه فئة عمرية صغيرة، وهي في الغالب الأعم من الكهول والكهلات (أين جيل المستقبل؟)، إلى بيوت الله للتضرع والعبادة، على ما يبدو، بكل ورع وخضوع وخشوع ناسية أو متناسية سلسلة من الخطوات الضرورية لجعل مثل تلك العبادات والصلوات مقبولة لدى الباري. الصفح هو أحد مفاتيح الشفاء الروحي التي علّمنا إياها المسيح، هذا ليس تعليما فحسب بل أمر. جاء في الصلاة الربانية المسيحية الشهيرة “… اغفر لنا ذنوبنا كما نغفر نحن للمذنبين إلينا…” وتمعن عزيزي القارىء بما ورد في إنجيل متى البشير ٥: ٤٤
“أما أنا فأقول لكم: أحبّوا أعداءكم، باركوا لاعنيكم، أحسنوا إلى مبغضيكم وصلّوا لأجل الذين يسيئون إليكم ويضطهدونكم”.
قد يقول الإنسان الواقعي المعاصر “لا تكرهوا الآخر”!

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
عبير البرازي
مديرة
مديرة
avatar

عدد المساهمات : 7172
تاريخ التسجيل : 02/03/2010
الموقع : http://elsoumoudelcharif.mescops.com

مُساهمةموضوع: رد: على هامش زيارة مسقط الرأس مؤخّرا .. حسيب شحادة .. جامعة هلسنكي   الأربعاء أكتوبر 10, 2012 8:50 am





حضرة البروفيسور

حسيب شحادة

رائع جدا بل اكثر من رائع طرحك هنا وتشريحك لمظاهر وعادات دخيلة تغزو الفكر وتبعدنا عن موروثاتنا الأصيلة

تطرق مقالك لعدة نقاط رئيسية استوقفتني باعجاب شديد , وكم اتمنى بوجود من هم امثال حضرتك

بالفكر الحصيف , لطرح الامور ومعالجتها كما يجب, فهنيئا لنا لهذه التوعية والارشاد

تحدثت عن جمال اللغة وهي الهوية الثقافية والقومية لمتحدثيها, ولا سيما لغتنا العربية الجزلة باللفظ والنطق

وكيف نبتعد عنها وتبتعد اجيالنا القادمة وهلم جر... لن احمل السياسة وحدها ومخططاتها لاندثار لغتنا

بل نحمل انفسنا , وحدنا من سمح للغات اخرى السيطرة على جُل مفرداتنا

بل بتنا باوطاننا نتصف بعدم الثقافة إن لا ندخل بكلاماتنا كلمات اجنبية..وكل من لا يتقن لغة اخرى

ليتحدث بها ينعت بالجاهل

وهنا ارى الجهل بعينه لاستسلامنا لهذا الامر, من حقنا تعلم اللغات انها ثقافة ولكن ليس من حقنا السماح

لها بالسطو على لغتنا الام, ولينظر من يتشدقون بلغات غريبة لباقي الدول المتحضرة

هل نجد من يرضى لنفسه التكلم بلغة بديلة؟؟ للاسف اقول عقولنا مهمشة ولا نملك ثقافة على كافة المستويات

كما تفضلت شارحا عن المصافحة والتقبيل للدلالة على هوية الاخر.. يا حبذا أن نكتفي بوضع يدنا اليمنى

على صدرنا والسلام, غالبا ما تشمئز نفسي من التقبيل وملامسة الايادي واعتذر بحجة اني مريضة

لاهرب من الموقف الذي امقته وخاصة ايام الحر والتعرق اي قرف هذا؟؟ وناهيك بالمناسبات

سواء السعيدة ام الحزينة سنقبل مئات الاشخاص؟؟ أعود لبيتي متعبة وأعد لنفسي حملة تعقيم ..

ايضا جذب اهتمامي عرضك لسرعة ونجاعة النوادل وتمنيك لو كان الطلاب في حصصهم الدراسية كذلك..!!

وايضا تناولت دراستك لهذه الظواهر الاجتماعية ظاهرة التفكك الاسري, منه يعود لتسارع وتيرة الحياة

والعمل الكثيف الذي يكون عامل الوقت المانع, او كما تفضلت سياسة القيل والقال لانعدام ثقافة المواجهة

الصريحة ..

وختمت بدعوتك للسلام بما نص عليه كتاب الله جَلّ وعلا

بارك الله بفكرك الوضّاء لتنير دروب الحياة من ثقافتك وعلمك

تحياتي وفائق تقديري













الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://elsoumoudelcharif.mescops.com
jalili
عضو ذهبي
عضو ذهبي
avatar

عدد المساهمات : 336
تاريخ التسجيل : 14/07/2010

مُساهمةموضوع: رد: على هامش زيارة مسقط الرأس مؤخّرا .. حسيب شحادة .. جامعة هلسنكي   الأربعاء أكتوبر 10, 2012 3:07 pm

عزيزتي الأخت عبير،

تحية طيبة لك وشكرا على مرورك وتعليقك الذي لخص جلّ ما ورد في مقالتي من نقاط لا سيما إهمال لغتنا واللجوء إلى إدخال الدخيل بهذا الكم الهائل. هل الوضع في المغرب العربي مثل ما وصفت في فلسطين؟ أظن ذلك فالفرنسية محترمة في أعين بني يعرب في المغرب العربي أكثر من لغة القرآن .
تحياتي الصادقة
ح. شحادة
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
على هامش زيارة مسقط الرأس مؤخّرا .. حسيب شحادة .. جامعة هلسنكي
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات الصمود الحر الشريف :: Votre 1ère catégorie :: منتدى jalili الأستاذ الدكتور العالم البروفيسور حسيب شحادة-
انتقل الى: