منتديات الصمود الحر الشريف
زيارتكم تسرنا * ومشاركتكم لنا بالتسجيل والمساهمة في منتدياتنا تسعدنا * حللتم أهلا ونزلتم سهلا في منتدياتكم الصامدة الحرة الشريفة

منتديات الصمود الحر الشريف

هذه المنتديات تجمع الشرفاء والشريفات الذين يناضلون من أجل القضايا العادلة في فلسطين والعالمين العربي والإسلامي والعالم بأسره بالوسائل التعبيرية الشريفة والشرعية - لا تتحمل إدارة المنتديات مسؤولية ما ينشر فيها مما لا يعبر عن رأيها بالضرورة
 
الرئيسيةجديد اليوم*س .و .جبحـثالتسجيلدخول

وضع الأمريكان دستور العراق ........................... وضع الروس الآن دستور سوريا ..................... ربما هذا يعني أن سوريا من نصيب روسيا في مشروع الشرق الأوسط الجديد .............. لقد بدأ العد العكسي لزوال الدول العربية نهائيا من خريطة العالم

شاطر | 
 

 حالة الطوارىء .. ترجمها من الإنجليزية أ. د.حسيب شحادة .. جامعة هلسنكي

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
jalili
عضو ذهبي
عضو ذهبي
avatar

عدد المساهمات : 346
تاريخ التسجيل : 14/07/2010

مُساهمةموضوع: حالة الطوارىء .. ترجمها من الإنجليزية أ. د.حسيب شحادة .. جامعة هلسنكي   الجمعة سبتمبر 07, 2012 11:36 pm

حالة الطوارىء

ترجمها من الإنجليزية

أ. د.حسيب شحادة


الطبيب يدخل المستشفى مسرعا بعد أن استُدعي لإجراء جراحة عاجلة. لبّى الطبيب استدعاءه بأسرع وقت ممكن، غيّر ملابسه وتوجّه رأسا إلى قسم العمليات. هناك وجد والدَ الصبي المصاب يذرع القاعة ذهابا وإيابا منتظرا الطبيب.
وعندما لحظه الوالد صاح قائلا: لماذا تأخّرت لهذا الحدّ في المجيء؟ ألا تدري أن حياة ابني في خطر؟ ألا إحساس في المسؤولية لديك؟
ابتسم الطبيب وردّ قائلا: آسف، لم أكن في المستشفى وقدِمت ملبيا الاستدعاء بأسرعَ ما استطعت، والآن أريدك أن تهدأ كي أقوم بعملي.
أتقول إهدأ؟ ماذا كنتَ ستقول لو كان ابنك مستلقيا في هذه الغرفة، أكنت ستهدأ؟ وإذا كان ابنك سيفارق الحياة الآن ماذا كنت ستفعل؟ قال ذلك الوالد الغاضب الهائج.
ابتسم الطبيب ثانية وأجاب: “وُلدنا من التراب وإلى التراب نعود”. لا يستطيع الأطبّاء تمديدَ الحياة، إذهب وصلّ لله من أجل ابنك، نحن سنعمل قصارى جهدنا بنعمة الله.
إسداء النصح للآخرين أمر سهل، تمتم الوالد متذمرا. استغرقت العملية ساعاتٍ وخرج الطبيب فرحا وقال للوالد: الحمد لله حياة ابنك أُنقذت، وتابع طريقه مهرولا دون انتظار ردّ الوالد واكتفى بقوله: إذا كان لديك أي استفسار فاسأل الممرّضة!
لماذا هذا التعجرف، ألم يكن بالإمكان الانتظار بضع دقائق ليتسنّى لي الاستفسار عن حالة ابني، بهذه الكلمات علّق الوالد حين رأى الممرضةَ بعد انصراف الطبيب بدقائقَ معدودة.
أجابتِ الممرضة والدموع الحرّى تنهمر من عينيها على وجهها: ابن الطبيب قضى نحبه البارحة في حادث سير والطبيب كان في الجنازة عندما اتصلنا به ليقوم بجراحة ابنك. والآن وبعد أن خلّص حياة ابنك انصرف عدوا لإكمال طقوس الجنازة.






الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
حالة الطوارىء .. ترجمها من الإنجليزية أ. د.حسيب شحادة .. جامعة هلسنكي
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات الصمود الحر الشريف :: Votre 1ère catégorie :: منتدى jalili الأستاذ الدكتور العالم البروفيسور حسيب شحادة-
انتقل الى: