منتديات الصمود الحر الشريف
زيارتكم تسرنا * ومشاركتكم لنا بالتسجيل والمساهمة في منتدياتنا تسعدنا * حللتم أهلا ونزلتم سهلا في منتدياتكم الصامدة الحرة الشريفة

منتديات الصمود الحر الشريف

هذه المنتديات تجمع الشرفاء والشريفات الذين يناضلون من أجل القضايا العادلة في فلسطين والعالمين العربي والإسلامي والعالم بأسره بالوسائل التعبيرية الشريفة والشرعية - لا تتحمل إدارة المنتديات مسؤولية ما ينشر فيها مما لا يعبر عن رأيها بالضرورة
 
الرئيسيةجديد اليوم*س .و .جبحـثالتسجيلدخول

وضع الأمريكان دستور العراق ........................... وضع الروس الآن دستور سوريا ..................... ربما هذا يعني أن سوريا من نصيب روسيا في مشروع الشرق الأوسط الجديد .............. لقد بدأ العد العكسي لزوال الدول العربية نهائيا من خريطة العالم

شاطر | 
 

 إطلالة على الأدب النسائي‏ ‬العربي‏ ‬الحديث .. أ. د. حسيب شحادة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
jalili
عضو ذهبي
عضو ذهبي
avatar

عدد المساهمات : 346
تاريخ التسجيل : 14/07/2010

مُساهمةموضوع: إطلالة على الأدب النسائي‏ ‬العربي‏ ‬الحديث .. أ. د. حسيب شحادة   السبت مارس 16, 2013 10:46 pm


إطلالة على الأدب النسائي‏ ‬العربي‏ ‬الحديث

أ. د. حسيب شحادة

جامعة هلسنكي

دور المرأة في‏ ‬المجتمع العربي‏ ‬في‏ ‬ميادين العلم والسياسة والثقافة والأدب والفكر ما زال محدودا إن لم نقل هامشيا‏. ‬لو تسائل المثقّفُ‏ ‬العربي‏ ‬العادي‏ ‬اليوم عمّا‏ ‬يذكره،‏ ‬على سبيل المثال،‏ ‬من أسماء لشاعرات عربيات قديمات لما أسعفته ذاكرتُه ومعرفته بأكثرَ‏ ‬من عدد أصابع اليد الواحدة‏. ‬من أولائك الشاعرات تجدر الاشارة إلى الخنساء تُماضِر بنت عمرو بن الشريد من بني‏ ‬سُلَيْم وليلى الأخيلية ورابعة العدوية وعَنان وولادة بنت المستكفي‏ ‬الأميرة الاندلسية‏. ‬تعتبر الخنساء التي‏ ‬عاشت في‏ ‬القرن السابع للميلاد أشهر شاعرات الادب العربي‏ ‬القديم‏. ‬هذه الشاعرة التي‏ ‬وُلدت في‏ ‬نجد وأسلمت فيما بعد، اشتهرت بشعر رثائها لشقيقيها صخر ومعاوية اللذين لقيا حتفهما في‏ ‬إحدى المعارك القبلية عام٦٥١م‏. ‬قصيدتها الرائية في‏ ‬رثاء صخر تتبوّأ مكان الصدارة في‏ ‬الرثاء في‏ ‬الأدب العربي‏ ‬القديم‏. ‬كما وثكلت أربعة أبنائها في‏ ‬معركة القادسية عام ٦٣٧م ويُروى أنها لم تذرف دمعة عليهم بل قالت‏ "‬أشكر الله لتشريفي‏ ‬بشهادتهم‏". ‬لها ديوان صدر في‏ ‬طبعات عديدة منذ أواخر القرن التاسع عشر في‏ ‬لبنان ومصر كما وتُرجم إلى اللغة الفرنسية‏. ‬ومما ورد في‏ ‬رثاء صخر‏:‬

مِثْلَ‏ ‬السِّنانِ‏ ‬تُضيءُ‏ ‬الليلَ‏ ‬صورتُهُ
مُرُّ‏ ‬الجريرةِ‏ ‬حُرٌّ‏ ‬وابنُ‏ ‬أحْرارِ
فسوفَ‏ ‬أبكيكَ‏ ‬ما ناحتْ‏ ‬مُطَوَّقَةٌ وما أضاءتْ‏ ‬نجومُ‏ ‬الليلِ‏ ‬للساري
ولنْ‏ ‬أصالحَ‏ ‬قوماً‏ ‬كنتَ‏ ‬حربَهمُ حتّى تعودَ‏ ‬بياضاً‏ ‬جؤْنةُ‏ ‬القاري

معنى هذه الأبيات الثلاثة هو أن الخنساء لن تكفَّ‏ ‬عن تبكية شقيقها الحر الأصيل وقوي‏ ‬الشكيمة ذي‏ ‬الوجه الوضّاء ما دامت الحمامة تنوح ونجوم الليل منيرة كما ولن تعقِدَ‏ ‬رايةَ‏ ‬الصلح مع الأعداء حتى تبيّضَ‏ ‬قِدْرُ‏ ‬الضيوف‏. ‬من نافلة القول بأن الكرم الحاتمي‏ ‬العربي‏ ‬المتواصل في‏ ‬تلك العصور لم‏ ‬يسمح بعملية التبييض‏. ‬

أمّا ليلى الأخيلية التي‏ ‬توفيت حوالي‏ ‬عام ٧٠٠‬ فقد عُرفت بشخصيتها المستقلة وخاضت المساجلاتِ‏ ‬الشعريةَ‏. ‬يُقال بأنها نظمت شعرَها الأوّل في‏ ‬رثاء حبيبها تَوْبة الذي‏ ‬تجرّأ فذكر اسم محبوبته خارقا بذلك عادة عربية راسخة وأدّى ذلك إلى عدم الاقتران بها‏. ‬هنالك أيضاً الشاعرة الصوفية الشهيرة رابعة العدوية المتوفاة عام ٨٢٠م في‏ ‬البصرة والتي‏ ‬وُصفت بـ"شهيدة العشق الالهي‏". ‬ومن الشاعرات الجواري‏ ‬نذكر عنان التي‏ ‬عاشت في‏ ‬عصر هارون الرشيد في‏ ‬القرن التاسع للميلاد‏. ‬ويقابلُ‏ ‬هذا الصنفَ‏ ‬من الشاعرات الحرائرُ‏ ‬وكنّ‏ ‬من العائلات الملكية في‏ ‬العصر العباسي‏ ‬وكانت أشهرهنّ‏ ‬عُليّا بنت المهدي‏ ‬أخت الرشيد‏. ‬أولائك الحرائر عِشن في‏ ‬عالم مغلق ولم‏ ‬يتصلن بشعراء أخرين‏.‬

أخيراً‏ ‬كما ذكرنا سالفاً‏ ‬ولادة في‏ ‬الاندلس التي‏ ‬توفيت عزباء عام ١١٩٠م‏. ‬نظمت الشعر في‏ ‬أحبّائها وأمّها السياسيون والشعراء والمغنّون وتغنّى بها الشاعر الاندلسي‏ ‬المعروف ابن زيدون المخزومي‏.‬
مصادر وأدب

صورةُ‏ ‬الأدب العربي‏ ‬النسائي‏ ‬نثراً‏ ‬وشعرا في‏ ‬العصر الحديث تتجلّى بوضوح في‏ ‬العمل الكبير كمّا وكيفا الذي‏ ‬نحن بصدده وهو لبُّ‏ ‬هذه الاطلالة‏. ‬صدر عام ١٩٩٩ ‬مجلّدٌ‏ ‬بعنوان‏ "‬مصادر الأدب النسائي‏ ‬في‏ ‬العالم العربي‏ ‬الحديث‏ (١٨٠٠-١٩٩٦) ‬عن المؤسسة العربية للدراسات والنشر في‏ ‬بيروت‏. ‬أعدّ‏ ‬هذه المادة الببليوغرافية الضرورية والقيّمة الدكتور جوزيف توفيق زيدان،‏ ‬محاضر في‏ ‬مادة الأدب العربي‏ ‬الحديث في‏ ‬جامعة كولومبس في‏ ‬ولاية أوهايو الأمريكية‏. ‬كان النادي‏ ‬الأدبي‏ ‬الثقافي‏ ‬بجدّة قد نشر الطبعة الأولى لهذا المؤلَّف عام ١٩٨٦ ‬إلا أن طبعة بيروت منقحة ومزيدة إلى حدّ‏ ‬كبير‏. ‬

أنهى الدكتور جوزيف زيدان دراسته الابتدائية والثانوية في‏ ‬بلدته كفرياسيف في‏ ‬الجليل الغربي‏ ‬في‏ ‬فلسطين ثم التحق بالجامعة العبرية بالقدس حيث درس اللغة العربية وأدابها واللغة الإنجليزية‏. ‬ثم سافر في‏ ‬أوائل سبعينات القرن الماضي إلى الولايات المتحدة الأمريكية لمتابعة تحصيله الأكاديميّ‏ ‬في‏ ‬جامعة بيركلي‏ ‬حيث حصل على شهادة الدكتوراة في‏ ‬الأدب العربي‏. ‬عالجت أطروحته للدكتوراة موضوع‏ "‬الروائيات العربيات‏" ‬ونشرت الأطروحة بشكل كتاب بالإنجليزية في‏ ‬نيويورك عام ١٩٩٥ (‬Joseph T. Zeidan, Arab Women Novelists: The Formative Years and Beyond. New York 1995‏). ‬كما قام الدكتور زيدان بتحقيق الأعمال المجهولة للأديبة ميّ‏ ‬زيادة وأصدره المجمع الثقافي‏ ‬في‏ "‬أبو ظبي‏" ‬عام ١٩٩٦.‬

يقع المجلد‏ "‬مصادر الأدب النسائي‏..." ‬في‏ ٧٨٣‬ صفحة من الحجم الكبير ويمتاز عمّا سبقه بالشمولية أي‏ ‬أنه شمل كل الاقطار العربية وكل الألوان الأدبية‏. ‬في‏ ‬الماضي‏ ‬اتّسمت الأعمالُ‏ ‬الببليوغرافية في‏ ‬هذا المجال بالاقليمية فهناك على سبيل المثال كتاب‏ "‬أديبات لبنانيات‏" ‬لإملي‏ ‬فارس إبراهيم؛‏ "‬شاعرات من الخليج العربي‏" ‬لفالح حمد أحمد،‏ "‬أعلام الأدب في‏ ‬العراق الحديث‏" ‬في‏ ‬جزئين لمير بصري؛‏ "‬أدب المرأة العربية،‏ ‬القصة العربية المعاصرة‏" ‬لأنور الجندي؛ أعلام النساء في‏ ‬عالمي‏ ‬العرب والاسلام،‏ ‬في‏ ‬خمسة أجزاء لعمر كحالة‏.

أهمية أدب

بدأت أهمية الأدب النسائي‏ ‬العربي‏ ‬أو ما‏ ‬يُطلق عليه أحيانا اسم أدب المخالب/الاظافر الطويلة بالظهور في‏ ‬الربع الأخير من القرن التاسع عشر إلا أنه وصل إلى درجة النضوج في‏ ‬الستينات والسبعينات من القرن‏ العشرين. ‬يتكوّن المجلّدُ‏ ‬قيد البحث من بابين‏. ‬يضمُ‏ ‬الباب الأول ص ‏٦٩-٧٣٠،‏ ١٢٧١‬عَلما من أعلام الأدب النسائي‏ ‬في‏ ‬العالم العربي‏ ‬مرتبة حسب الأبجدية‏. ‬أتّبع الترتيبُ‏ ‬الهجائيّ‏ ‬وفقَ‏ ‬اسم العائلة إلا أن الإدراجَ‏ ‬لم‏ ‬يكن اسم العائلة أولاً‏ ‬فالاسم الشخصي‏ ‬فاسم الأب كالمألوف في‏ ‬الأبحاث مثل إبراهيم،‏ ‬إميلي‏ ‬فارس بل إميلي‏ ‬فارس إبراهيم‏. ‬
حاول الدكتور زيدان تقديم نبذة عن حياة الكاتبات كلّما تسنّى له ذلك وقد أفلح في‏ ‬أكثرَ‏ ‬من ٥٢‬٪‏ ‬من الحالات أي‏ ‬في‏ ٦٦٠ ‬حالة تقريبا‏. ‬بالاضافة إلى ذلك‏ ‬أُدرجتِ‏ ‬المؤلفاتُ‏ ‬مشفوعةً‏ ‬كالمعتاد بالمعلومات اللازمة حول مكان النشر والتاريخ والطبعات‏. ‬زِد على ذلك بأنه قد أشير إلى نوع هذه المؤلفات أهي‏ ‬شعر أو رواية أو قصة أو مسرحية أو مقالة أو دراسة‏. ‬وأخيراً‏ ‬أثبتتِ‏ ‬المراجعُ‏ ‬الخاصّة بأعمال كل أديبة وأديبة‏. ‬
يلاحظ المتصفِّح لهذا العمل الببليوغرافي‏ ‬بأن جامِعَه الذي‏ ‬تكبّد، دون أدنى ريب، مشقّة مُضنية في‏ ‬البحث والتنقيب مدة طويلة لم‏ ‬يذكر في‏ ‬المقدمة القصيرة بعض الأمور التي‏ ‬كان‏ ‬يتوقعها القارىء‏. ‬من هذه الامور،‏ ‬ما هو المعيار أو المقياسُ‏ ‬لادراج فلانة وإغفال علانة،‏ ‬هل كلّ‏ ‬سيّدة كتبت ولو قصّة‏ ‬يتيمةً‏ ‬أو مجموعة شعرية واحدة الخ‏. ‬تُعتبر أديبة أو كاتبة أو شاعرة؟ بالاضافة إلى كون امرأة معينة أديبة فقد تكون أيضاً‏ ‬فنانة أو رسامة أو كاتبة أغان أو باحثة أو دبلوماسية أو ممثلة مسرحية أو تلفزيونية أو ناقدة أو سياسية أو أكاديمية‏. ‬

كما نرى بأن إدراج مؤلفات كل كاتبة وفق التسلسل التاريخي‏ ‬أفضل من الترتيب الأبجدي‏ ‬إذ ذلك‏ ‬يعطي‏ ‬المستفيد من الكتاب صورة واضحة وسريعة عن تقدّم الانتاج لدى‎ ‬كل كاتبة‏. ‬لو اتّبع الدكتور زيدان التقسيم الجغرافي‏ ‬في‏ ‬ثبته الببليوغرافي‏ ‬لاستفاد من ذلك‏ ‬جلّ‏ ‬الباحثين والمهتمين بأدب هذا القطر أو ذاك واهتدوا‏ ‬إلى ما‏ ‬يبغون بسرعة وبيسر‏. ‬حبّذا لو انتبه الاستاذ زيدان وأثبت في‏ ‬نهاية الكتاب إحالة بالارقام إلى كاتبات كل دولة عربية على حدة‏. ‬
التوزيع الإقليمي‏ ‬للكاتبات

قمتُ‏ ‬بفحص التوزيع الاقليمي‏ ‬للكاتبات اللواتي‏ ‬عرفت جنسياتُهنّ‏ ‬وتبين لي‏ ‬بأن مصرَ‏ ‬تأتي‏ ‬في‏ ‬المرتبة الأولى١١٥ ‬كاتبة فلبنان ‏١٠٧ ‬كاتبة ففلسطين ‏٩٥ ‬كاتبة فسوريا ‏٨٦‬ كاتبة فالعراق ‏٥٢ ‬كاتبة فالسعودية ‏٤٤ ‬كاتبة فالكويت ‏٣٧ ‬كاتبة فدولة الامارات العربية ‏٣٥ ‬كاتبة فتونس ‏٣١ ‬كاتبة فالاردن ‏١٩‬كاتبة فالمغرب ١٦ ‬كاتبة فالجزائر ‏١٢ ‬كاتبة فاليمن ‏٦ ‬كاتبات فعُمان وموريتانيا ولكل منهما ‏٣ ‬كاتبات فليبيا كاتبتان‏. ‬
الجدير بالملاحظة أن بعض الاديبات استخدمن اسما مستعارا خلال فترة معينة من انتاجهن الأدبي‏ ‬وذلك على ما‏ ‬يبدو لاعتبارات اجتماعية‏. ‬قد‏ ‬يكون من المفيد الإشارة إلى عيّنة من هذه الالقاب‏: ‬بنت البحر،‏ ‬بنت بردى،‏ ‬بنت الجزيرة،‏ ‬بنت سيناء،‏ ‬بنت الشاطىء،‏ ‬بنت الاقصى،‏ ‬بنت الهدى،‏ ‬ريم الصحراء،‏ ‬رفيقة الطبيعة،‏ ‬باحثة البادية،‏ ‬فتاة بغداد،‏ ‬إيزيس‏. ‬وللمهتمين في‏ ‬هذا الموضوع نشير بأن هناك كتابا‏ ‬يكشف عن الهوية المتخفية وراء مثل هذه الطلاسم‏: ‬معجم الاسماء المستعارة وأصحابها لا سيما في‏ ‬الأدب العربي‏ ‬الحديث لأسعد‏ ‬يوسف داغر،‏ ‬بيروت ١٩٨٢. ‬
نذكر فيما‏ ‬يلي‏ ‬اسماء أديبتين أو أكثر حسب الاقطار العربية الواردة آنفاً‏.‬
مصر‏: ‬الدكتورة نوال السعداوي‏ ‬المولودة عام ‏١٩٣٠‬ولها عشرات المؤلفات مثل‏: ‬أفكار جريئة؛ الحب في‏ ‬زمن النفط؛ معركة جديدة في‏ ‬قضية المرأة‏. ‬جاذبية صدقي‏ ‬المولودة عام ‏١٩٢٧‬ولها أكثر من ثلاثين عملا مثل‏: ‬أمريكا وأنا‏ (‬انطباعات رحلة)؛ أمّنا الارض‏. ‬صوفي‏ ‬عبد الله‏ (‬أم هانىء‏) ‬المولودة سنة ١٩٢٥ ‬ولها أكثرُ‏ ‬من ستين عملا بين تأليف وترجمة مثل‏: ‬قصور على الرمال؛ اللغز الابدي؛ نفرتيتي؛ الحرب والسلام لتولستوي‏ ‬والمساكين لدستويفسكي‏. ‬جميلة العلايلي‏ (١٩١١-١٩٩١) ‬التي‏ ‬تأثرّت بأعمال الأديبة الفذة ميّ‏ ‬زيادة‏: ‬أنا وولدي؛ الطائر الحائر؛ هندية‏.‬
لبنان‏: ‬إملي‏ ‬نصر الله التي‏ ‬وُلدت عام ‏١٩ ٣١‬وكتبت حتى الآن العديد من الروايات والقصص مثل‏: ‬الإقلاع عكس الزمن،‏ ‬جزيرة الوهم؛ خبزنا اليومي؛ الجمر الغافي‏. ‬أما الأديبة روز‏ ‬غريب المولودة عام ‏١٩٠٩ ‬في‏ ‬بلدة الدامور بلبنان فقد نظمت الشعر وكتبت القصص والدراسات مثل‏: ‬جبران في‏ ‬آثاره الكتابية؛ سلسلة قصص للأطفال في‏ ‬ثمانية أجزاء؛ حديقة الشعر للصغار؛ نسمات وأعاصير في‏ ‬الشعر النسائي‏ ‬العربي‏ ‬المعاصر‏.‬
فلسطين‏: ‬الشاعرة النابلسية المعروفة فدوى طوقان ولدت سنة ‏١٩١٧ ‬وتوفيف في ٢٠٠٣. ‬من أعمالها‏: ‬أعطنا حبا؛ الفدائي‏ ‬والأرض؛ وحدي‏ ‬مع الأيام‏. ‬القاصّة النابلسية أيضا سَحَر خليفة ولدت عام ١٩٤١‬ومن رواياتها‏: ‬لسنا جواري‏ ‬لكم؛ عَبّاد الشمس؛ الصبّار‏. ‬الاسم اللامع الثالث في‏ ‬الأدب النسائي‏ ‬الفلسطيني‏ ‬هو النصراوية نجوى قعوار فرح المولودة سنة ‏١٩٢٣‏. ‬من مؤلفاتها‏: ‬ملك المجد؛ عهد من القدس؛ رحلة الحزن والعطاء‏. ‬أرى لزاماً‏ ‬عليّ‏ ‬في‏ ‬هذا الصدد أن أنوه بأديبة فلسطينية ندرت حياتها لكتابة القصة للأطفال‏. ‬هذا اللون من الأدب هام جدا في‏ ‬نظري‏ ‬والمكتبة العربية ما زالت بحاجة إلى المزيد السمين منه لفلذات أكبادنا‏. ‬إنها روضة الفرخ الهدهد التي‏ ‬ولدت في‏ ‬يافا سنة ‏١٩٤٦. ‬من أعمالها‏: ‬أسد فوق حيفا؛ رحلة النضال؛ صائم في‏ ‬سجن عكّا؛ كفر قاسم والمحاكمة العادلة؛‏ ‬يوم الأرض والقمح المثقل‏.‬
سوريا‏: ‬الأديبة والشاعرة‏ ‬غادة السمان والقاصّة قمر كيلاني‏. ‬ولدت‏ ‬غادة السمان في‏ ‬دمشق عام ١٩٤٢ ‬ومن مؤلّفاتها‏: ‬أعلنت عليك الحب؛ البحر‏ ‬يحاكم سمكة؛ ليل الغرباء‏. ‬ولدت القاصّة السورية قمر كيلاني‏ ‬في‏ ‬دمشق سنة ١٩٣٢ ‬ومن أعمالها‏: ‬حبّ‏ ‬وحرب،‏ ‬المحطة؛ الهودج‏. ‬كوليت سهيل الخوري‏ ‬روائية وشاعرة وقاصة ومعلمة وصحفية ولدت في‏ ‬دمشق عام ‏١٩٣٧ ‬ونظمت الشعر بالفرنسية‏. ‬من أعمالها‏: ‬أيام مع الأيام؛ الكلمة الأنثى. ‬
فيما تبقّى من الدول العربية فإننا نكتفي‏ ‬بما‏ ‬يلي‏. ‬في‏ ‬الكويت نجد مثلا الروائية طيبة أحمد الابراهيم والشاعرة سعاد عبد الله المبارك الصباح والقاصة والشاعرة والصحفية ليلى العثمان‏. ‬في‏ ‬المملكة الاردنية الهاشمية ننوه بالشاعرة أمينة العدوان والقاصة هند‏ ‬غسان أبو الشعر‏. ‬في‏ ‬العراق الشاعرة نازك الملائكة والأديبة ديزي‏ ‬الأمير‏. ‬في‏ ‬المملكة العربية السعودية نجد الروائية هند صالح باغفّار‏. ‬في‏ ‬المغرب‏ ‬يمكن ذكر خناثة بنونة الروائية وفي‏ ‬دولة الامارات العربية الاديبة ظبية خميس المهيري‏ ‬والشاعرة ميسون صقر القاسمي‏ ‬الشاعرة‏. ‬في‏ ‬الجزائر نجد مثلا القاصّة والصحفية زهور وينسي‏ ‬وفي‏ ‬عُمان الشاعرة والقاصة سهير محمد فتحي‏ ‬فودة ومن اليمن الشاعرة ميمونة أبو بكر الحامد ومن السودان الشاعرة تيري‏ ‬بباوي‏ ‬ومن موريتانيا الأديبة والشاعرة مباركة بنت البراء ومن ليبيا الكاتبة فوزية شلابي‏.‬

الباب الثاني
يشتمل الباب الثاني‏ ‬والأخير من‏ "‬مصادر الأدب النسائي‏ ‬في‏ ‬العالم العربي‏ ‬الحديث‏" ‬ص‏. ٧٣٣-٧٨١‬ على مراجع البحث التي‏ ‬اعتمد عليها الباحث الفلسطينيُّ‏ ‬الاستاذ جوزيف زيدان‏. ‬وصل عدد المراجع العربية بين كتاب ومقالة إلى ‏٥٣٠ ‬تقريبا والاجنبية إلى حوالي‏ ‬المائة‏. ‬أما عدد الدوريات العربية في‏ ‬شتى أنحاء العالم العربي‏ ‬فوصل إلى حوالي‏ ١٣٠ ‬وصل عدد الدوريات الأجنبية لا سيّما الانجليزية التي‏ ‬استغلّها الدكتور زيدان في‏ ‬إعداد عمله إلى ٢٥ ‬مجلة‏. ‬

في‏ ‬الختام أقول بأن هذا المجلّد الضخم،‏ ‬ما‏ ‬يقارب الثمانمائة صفحة،‏ ‬هو بمثابة حجر الزاوية لبحث الأدب النسائي‏ ‬العربي‏ ‬في‏ ‬عصرنا الحاضر ولا‏ ‬يُعقل أن تستغني‏ ‬عنه أية مكتبة عربية عامّة ومكتبات الجامعات العربية على وجه الخصوص والمكتبات الاجنبية لجامعات تدرس اللغةَ‏ ‬العربية وآدابَها‏. ‬نشدّ‏ ‬على‏ ‬يدي‏ ‬الاستاذ زيدان شاكرين له حُسن صنيعه وآملين مواكبته للموضوع في‏ ‬المستقبل‏.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
إطلالة على الأدب النسائي‏ ‬العربي‏ ‬الحديث .. أ. د. حسيب شحادة
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات الصمود الحر الشريف :: Votre 1ère catégorie :: منتدى jalili الأستاذ الدكتور العالم البروفيسور حسيب شحادة-
انتقل الى: