منتديات الصمود الحر الشريف
زيارتكم تسرنا * ومشاركتكم لنا بالتسجيل والمساهمة في منتدياتنا تسعدنا * حللتم أهلا ونزلتم سهلا في منتدياتكم الصامدة الحرة الشريفة

منتديات الصمود الحر الشريف

هذه المنتديات تجمع الشرفاء والشريفات الذين يناضلون من أجل القضايا العادلة في فلسطين والعالمين العربي والإسلامي والعالم بأسره بالوسائل التعبيرية الشريفة والشرعية - لا تتحمل إدارة المنتديات مسؤولية ما ينشر فيها مما لا يعبر عن رأيها بالضرورة
 
الرئيسيةجديد اليوم*س .و .جبحـثالتسجيلدخول

وضع الأمريكان دستور العراق ........................... وضع الروس الآن دستور سوريا ..................... ربما هذا يعني أن سوريا من نصيب روسيا في مشروع الشرق الأوسط الجديد .............. لقد بدأ العد العكسي لزوال الدول العربية نهائيا من خريطة العالم

شاطر | 
 

 هل أنت كالعُصفور؟

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
jalili
عضو ذهبي
عضو ذهبي
avatar

عدد المساهمات : 362
تاريخ التسجيل : 14/07/2010

مُساهمةموضوع: هل أنت كالعُصفور؟   الأحد أكتوبر 06, 2013 5:36 pm

هل أنت كالعُصفور؟
ترجمة حسيب شحادة
جامعة هلسنكي


ذات يوم اشترى رجل غني عُصفورين جميلين كحيوانات أليفة لحديقته. كان العصفوران من أجمل الطيور التي شاهدها في حياته. أعطى ذلك الرجل الطائرين الثمينين للبستانيّ لتدريبهما. مرّت أيّام كثيرة، وفي يوم من الأيام، أخبر البستانيّ الرجل الثريَّ أن أحد العصفورين كان يطير بشكل فاتن ويحلّق عاليا في السماء، في حين أن العصفور الآخرَ لم يتحرّك من غصنه منذ وصوله للحديقة. دعا الرجل الغنيُّ معالجين وسحرة من شتى أرجاء البلاد لمعاينة العصفور، ولكن لا أحدَ استطاع أن يجعله يطير. فكّر الرجل الغني بينه وبين نفسه، ربما أحتاج إلى شخص أكثر درايةً بالريف كي يفهم طبيعة هذه المشكلة. لذلك استدعى بستانيّه قائلاً له: اذهب وأحضر لي قرويّا. في الصباح، شعر الرجل الغني بسعادة غامرة لرؤية العصفور محلّقا عاليا فوق الحديقة.
عندها سأل الرجل الغني القرويَّ: كيف جعلتَ العصفور يطير؟ أجاب القرويّ ورأسه مُنحن: كان ذلك سهلاً جدا، يا سيدي، إني بكل بساطة، قطعتُ الغصنَ الذي كان العصفورُ  يجلس عليه.

العبرة: إننا جميعا مخلوقون للتحليق- لتحقيق إمكانات هائلة كامنة فينا كبشر. لكن، بدل القيام بذلك، نقعد على أغصاننا، ونتمسّك بالأمور المألوفة لدينا. الإمكانيات لا حصر لها، إلا أنها تبقى بالنسبة لمعظمنا غير مكتشفة. إنّنا ننسجم مع المألوف والمريح والدنيوي. إنّ حياتنا، في قسمها الأكبر، عادية بدلا من أن تكون مثيرة، نابضة ومُرضية. لذلك دعونا نقطع غصن الخوف الذي نتشبث به  ونحرّر أنفسَنا لمجد التحليق عاليا!
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
هل أنت كالعُصفور؟
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات الصمود الحر الشريف :: Votre 1ère catégorie :: منتدى jalili الأستاذ الدكتور العالم البروفيسور حسيب شحادة-
انتقل الى: