منتديات الصمود الحر الشريف
زيارتكم تسرنا * ومشاركتكم لنا بالتسجيل والمساهمة في منتدياتنا تسعدنا * حللتم أهلا ونزلتم سهلا في منتدياتكم الصامدة الحرة الشريفة

منتديات الصمود الحر الشريف

هذه المنتديات تجمع الشرفاء والشريفات الذين يناضلون من أجل القضايا العادلة في فلسطين والعالمين العربي والإسلامي والعالم بأسره بالوسائل التعبيرية الشريفة والشرعية - لا تتحمل إدارة المنتديات مسؤولية ما ينشر فيها مما لا يعبر عن رأيها بالضرورة
 
الرئيسيةجديد اليوم*س .و .جبحـثالتسجيلدخول

وضع الأمريكان دستور العراق ........................... وضع الروس الآن دستور سوريا ..................... ربما هذا يعني أن سوريا من نصيب روسيا في مشروع الشرق الأوسط الجديد .............. لقد بدأ العد العكسي لزوال الدول العربية نهائيا من خريطة العالم

شاطر | 
 

 فورين بوليسي : استراتيجية واشنطن لمكافحة الارهاب باليمن أصبحت غير مقبولة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
عبد المالك حمروش
المدير العام
المدير العام
avatar

عدد المساهمات : 5595
تاريخ التسجيل : 26/02/2010
الموقع : http://elsoumoudelcharif.mescops.com

مُساهمةموضوع: فورين بوليسي : استراتيجية واشنطن لمكافحة الارهاب باليمن أصبحت غير مقبولة   الثلاثاء ديسمبر 24, 2013 12:21 pm






زفاف بلون الدم

فورين بوليسي : استراتيجية واشنطن لمكافحة الارهاب باليمن أصبحت غير مقبولة


الجمعة 20 ديسمبر-كانون الأول 2013 الساعة 07 مساءً - مأرب برس – ترجمة خاصة





بقلم - آدم بارون

مجلة فورين بوليسي الامريكية


قبل غروب الشمس، دمرت غارة أمريكية عبر طائرة بدون طيار مجموعة من السيارات كانت تحمل عدداً من رجال القبائل المسلحين كجزء من موكب في حفل زفاف. وكان الهجوم الذي وقع في محافظة البيضاء وسط اليمن، بعيدا عن الضربة الأمريكية الأولى في ذات المنطقة – ويُقدر إن الولايات المتحدة قد نفذت عشرات الهجمات على الاقل ضد أهداف يشتبه أنها لتنظيم القاعدة في المحافظة منذ بداية العام 2012. ولكن كانت هذه هي المرة الأولى التي ترتكب فيها واحدة من الضربات خطأ جسيماً وتستهدف حفل زفاف.

ووفقاً للتقارير الأولية كنت مرتاباً. إلا انه وبعد إجراء مكالمات إلى مصادر في المنطقة، أصبح من الواضح إن الغارة ضربت أربع سيارات ضمن موكب يحوي نحو عشر سيارات، مما أسفر عن مقتل ما لا يقل عن عشرة أشخاص وجرح الكثيرين.

وقد تم التعرف على الضحايا بأنهم أعضاء من القبائل المحلية. إن المعلومات التي تلقيتها، كالعادة بعد كل حادث من هذا النوع، كانت في بعض الأحيان متناقضة: وفي حين أكدت بعض المصادر أن القتلى جميعهم من المدنيين، بدى آخرون نوع ما واثقون أن بعض القتلى كانوا فعلاً من المسلحين.

مهما حدث في 12 ديسمبر كانون الاول، إلا انه ليس "قتل مستهدف" – وهذه هي اللغة التي ترددها إدارة الرئيس باراك أوباما كثيرا لوصف هجمات الطائرات بدون طيار - كما أنها تناقضت ايضاً مع مزاعم البيت الابيض إن الضربات تُنفذ فقط بعد التأكد بأنه لن يسقط ضحايا من المدنيين في الغارة او في مرمى النيران المتبادلة. انها ليست مجرد مسألة أخلاقية في برنامج الطائرات بدون طيار: بل إن الوفيات المؤكدة من غير المقاتلين جراء هذه الضربات ستعمل على تراجع جهود مكافحة تنظيم القاعدة في كل مكان في اليمن، وسيتم فقط تفاقم آثارها في المناطق المضطربة حيث تقع الغارات.

وكما هو الحال دائما، أعقب الهجوم صمت من قبل واشنطن.

وقد اعترفت واشنطن بتنفيذ هجمات عبر الطائرات بدون طيار في اليمن لكنها لم تعلق علنا على الهجمات الفردية. ومع ذلك، اصدرت الحكومة اليمنية بيانا في اليوم التالي وقالت ان الضربة استهدفت مسلحين من تنظيم القاعدة، ولكنها تجاهلت ذكر الجهة التي نفذت الهجوم وكذلك سقوط ضحايا من المدنيين على ما يبدو.

ورغم ذلك إلا إن الإجراءات التي تتم وراء الكواليس قد رسمت صورة مختلفة إلى حد كبير: حيث تم إرسال محافظ البيضاء للتوسط بين الحكومة وأسر الضحايا، في حين يصور مسئولون يمنيون لطالما ظلوا داعمين في وقت سابق لهجمات الطائرات بدون طيار يصوروا الهجوم بأنه خطأ مأساوي.

وقال لي أحد المسئولين طلب عدم الكشف عن هويته نظراً لحساسية القضية "الطائرات بدون طيار فعلاً تنقذ حياة أناس، لكنها في المقابل تأخذ أرواح أبرياء،" مضيفاً "هذه الغارة اذهلتني شخصياً."

إن الطبيعة الدقيقة للخطأ لا تزال مسألة تكهنات. حيث من الصعب ألا نتساءل ما إذا كان تم استهداف موكب الزفاف بالخطاء لشيء أكثر شؤماً - وأن شخصا ما في أحشاء المجتمع الاستخباراتي الأمريكي استنتج أن السيارات التي كانت تحمل ضيوف حفل الزفاف والمدججين بالسلاح كانوا في الواقع قافلة تنظيم القاعدة. وقالت بعض المصادر القبلية عبر اتصالات هاتفية أن هناك مسلحين رفيعي المستوى بالقرب من موقع الهجوم، وقال لي مسؤول يمني مطلع على المسائل الأمنية ان السيارة التي اصيبت في الهجوم لها ارتباط بأحد قيادات تنظيم القاعدة المحلية.

وفي كلتا الحالتين، فإن أي من "المتشددين المشتبه بهم" ممن كانوا متواجدين هناك كانوا محاطون بعدد من المدنيين.

في نواح كثيرة، فأن المنطقة الشمالية الغربية من محافظة البيضاء هو المكان المرجح لتواجد مسلحي القاعدة. فالتوترات مع الحكومة المركزية ليست شيئاً مستجد، في حين أيديولوجية السكان المحليين على مر التاريخ أخذت شكلا مختلفا الى حد كبير: كانت المنطقة معقلا للمتمردين اليساريين في أواخر سبعينات القرن الماضي وما يزال سكانها يتمتعون بتمثيلاً عالياً في صفوف الحزب الاشتراكي اليمني.

إذا نظرنا إلى الوراء، وسلسلة الأحداث التي حولت المنطقة الى مكان سيئ السمعة "معقل تنظيم القاعدة " يكاد يبدو وكأنه عاصفة. في يناير 2011، استغل مسلحين تابعين لتنظيم القاعدة في شبه الجزيرة العربية بقيادة الشيخ طارق الذهب، وهو زعيم قبلي محلي، ضعف الحكومة وسيطروا على بلدة رداع، بالقرب من مكان وقوع الغارة بطائرة بدون طيار الأسبوع الماضي.

وفي حين انسحب المقاتلون بعض الشيء قبل اسابيع ومصرع شيخهم في نزاع عائلي طويل المدى قبل شهر من ذلك، إلا ان وجود تنظيم القاعدة في المنطقة ظل كما هو.

وقد حافظ المقاتلين على وجودهم في مسقط رأس الشيخ طارق في منطقة المناسح، وقاموا بالتوسع إلى أجزاء أخرى من المحافظة مستفيدين من الغياب الفعلي للحكومة المركزية هناك.

والأهم من ذلك، حققت الجماعة نجاح من خلال التسلل الى القبائل المحلية في المنطقة أكثر من أجزاء أخرى من البلاد.

وقد استغل تنظيم القاعدة علاقاته مع فصيل من عائلة الذهب – والتي يميل السكان المحليين الى النظر اليهم كمشائخ في المقام الاول وقيادات مسلحة في المقام الثاني – وظهر التنظيم وكأنه يأخذ جهدا كبيرا لتجنب التوتر مع القبائل الأخرى في الوقت الذي استغل فيه البطالة على نطاق واسع والمشاعر المعادية للحكومة للحصول على المجندين.

وما زال أنصار الجماعة يشكلون جزء من الموجودين في المنطقة بشكل واضح. ولكن وعلى الرغم من ان السكان المحليين مستاءين من الوضع الراهن، هناك عدد قليل يريدون أن ترى المنطقة صراع مدمر على غرار هجوم 2012 الذي دفع مسلحو لتنظيم القاعدة الى الخروج من معاقلهم السابقة في محافظة أبين جنوب اليمن. وحتى أولئك الذين يشعرون بالاستياء العميق لوجود شبكة الإرهاب على ما يبدو يفتقرون إلى الإرادة للدخول في مواجهة مباشرة معها.

ويقول احد رجال القبائل بالقرب من غارة الخميس"تقول لنا الحكومة إن علينا تسليم مقاتلي القاعدة. ولكن كيف يمكننا أن نفعل ذلك في حين ليس هناك تواجد للحكومة للقيام بذلك؟ ولماذا علينا ان نفعل ذلك في حين ليس هناك اي تواجد للحكومة لحمايتنا من أي انتقام؟"

قد يتطلب الامر أكثر من ضربات الطائرات بلا طيار للقضاء على تنظيم القاعدة من معاقلها في هذه المحافظة اليمنية.

ويقول محليون ان القتلى من المسلحين يتم استبدالهم بأخرون، بينما أدى سقوط عشرات المدنيين خلال العامين الماضيين فقط الى زيادة عدم الثقة في الحكومة المركزية بين المدنيين، مما دفع بعض الشباب إلى أحضان تنظيم القاعدة. ومع ذلك، فإن الحل طويل الأجل لمكافحة جود المسلحين هو تخفيف تفشي الفقر والتخلف.

في كلتا الحالتين، وفي أعقاب هجوم يوم الخميس، فأن إمكانية هزيمة تنظيم القاعدة في البيضاء- يبدوا أبعد من أي وقت مضى.


http://www.marebpress.net/news_details.php?sid=63062&lng=arabic

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://elsoumoudelcharif.mescops.com
 
فورين بوليسي : استراتيجية واشنطن لمكافحة الارهاب باليمن أصبحت غير مقبولة
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات الصمود الحر الشريف :: Votre 1ère catégorie :: منتدى العالم - 2ème forum :: العالم العربي-
انتقل الى: