منتديات الصمود الحر الشريف
زيارتكم تسرنا * ومشاركتكم لنا بالتسجيل والمساهمة في منتدياتنا تسعدنا * حللتم أهلا ونزلتم سهلا في منتدياتكم الصامدة الحرة الشريفة

منتديات الصمود الحر الشريف

هذه المنتديات تجمع الشرفاء والشريفات الذين يناضلون من أجل القضايا العادلة في فلسطين والعالمين العربي والإسلامي والعالم بأسره بالوسائل التعبيرية الشريفة والشرعية - لا تتحمل إدارة المنتديات مسؤولية ما ينشر فيها مما لا يعبر عن رأيها بالضرورة
 
الرئيسيةجديد اليوم*س .و .جبحـثالتسجيلدخول

وضع الأمريكان دستور العراق ........................... وضع الروس الآن دستور سوريا ..................... ربما هذا يعني أن سوريا من نصيب روسيا في مشروع الشرق الأوسط الجديد .............. لقد بدأ العد العكسي لزوال الدول العربية نهائيا من خريطة العالم

شاطر | 
 

 قدّر أصدقاءك، قصة أخلاقية عظيمة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
jalili
عضو ذهبي
عضو ذهبي
avatar

عدد المساهمات : 346
تاريخ التسجيل : 14/07/2010

مُساهمةموضوع: قدّر أصدقاءك، قصة أخلاقية عظيمة   الإثنين يوليو 07, 2014 2:44 pm

قدِّر أصدقاءك، قصّة أخلاقية عظيمة
ترجمة حسيب شحادة
جامعة هلسنكي


أبحر ذات يوم صديقان حميمان، عامر وزاهر، مع مجموعة من الرجال في سفينة إلى مكان ناء. على حين غرّة هبّت عاصفة عاتية في البحر ودمّرت السفينة كليّاً ولم ينج منها إلا عامر وزاهر. إنهما تمكنّا من السباحة في البحر الكبير إلى أن وصلا إلى جزيرة صغيرة ومهجورة، شبيهة بصحراء صغيرة لا أشجار فيها. غدا الصديقان بدون أية حيلة وبما أنهما لم يتمكنا من التفكير في ملجأ آخر، أخذا بالصلاة والتضرع لله القدير. على كل حال، بغية معرفة صلوات من سيستجيب لها الخالق قررا تقسيم الأرض بينهما ومكوث كل منهما في طرف من طرفي الجزيرة.

بعد بضعة أيام أحسّ عامر بالوحدة وصلى من أجل الحصول على زوجة. في اليوم التالي ظهر حطام سفينة أخرى وامرأة كانت الناجية الوحيدة سبحت ووصلت إلى أرض عامر وتزوجها. لا جديد على الطرف الآخر حيث يتواجد زاهر. عبر الصلوات تمكّن عامر من الحصول على منزل وملابس وطعام له ولزوجته. وفي يوم جميل فكّر عامر أنه لا بدّ من الرجوع مع زوجته إلى مدينته، وهكذا صلّى لمرور سفينة. واستجيبت صلاته هذه كسابقتها واقتربت نحوه سفينة فانضم هو وزوجته إليها وقررا ترك زاهر في الجزيرة لأنه في نظر عامر غير مستحق لتسلم بركات الباري إذ أن صلواته لم تستجب.
وعندما كانت السفينة على وشك الإبحار سمع عامر صوتاً من الأعلى. نظر إلى الأعلى فرأى طيرا عملاقا محلّقاً وقال: “لماذا تترك صديقك في الجزيرة، لماذا لا تأخذه معك”؟
أجاب عامر: “الله استجاب لصلواتي وأعانني، لو شاء الله لاستجاب لصلوات زاهر أيضا ولكنه غير مستحق لبركات الله”. ردّ عليه الطير مغتاظاً: “إنك لفي خطأ فظيع” وأردف قائلاً “في ذلك اليوم عندما كنتُ محلقاً بالقرب من هذه الجزيرة، سمعته ينادي آه يا ربّي، إني أتوجّه إليك بصلاة واحدة”.
أضاف الطائر: “كانت له صلاة واحدة فقط، وإن لم تستجب فإنك لن تحصل على أية نعمة من نعم الله التي تظن أنك مستحق لها”. شعر عامر بالإشمئزاز وسأل الطائر “أخبرني ما هو ذلك الشيء الوحيد الذي صلّى من أجله زاهر لأكون مدينا له”!
قال الطائر “صلّى أن يستجيب الله لكل صلواتك، هذا كل ما صلى من أجله”.

مغزى القصّة:

كم منّا يصلّي حقّاً من أجل الآخرين؟ تذكّر دوماً أن النِعم التي نحظى بها ليست ببساطة ثمرةَ صلواتنا فقط، إنها ثمرة صلاة الآخر من أجلنا أيضاً. قدِّر أصدقاءك! إنهم أحباؤك ويتمنون لك الخير، لا تتركهم وراءك. تذكرهم باستمرار في صلواتك!
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
قدّر أصدقاءك، قصة أخلاقية عظيمة
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات الصمود الحر الشريف :: Votre 1ère catégorie :: منتدى jalili الأستاذ الدكتور العالم البروفيسور حسيب شحادة-
انتقل الى: