منتديات الصمود الحر الشريف
زيارتكم تسرنا * ومشاركتكم لنا بالتسجيل والمساهمة في منتدياتنا تسعدنا * حللتم أهلا ونزلتم سهلا في منتدياتكم الصامدة الحرة الشريفة

منتديات الصمود الحر الشريف

هذه المنتديات تجمع الشرفاء والشريفات الذين يناضلون من أجل القضايا العادلة في فلسطين والعالمين العربي والإسلامي والعالم بأسره بالوسائل التعبيرية الشريفة والشرعية - لا تتحمل إدارة المنتديات مسؤولية ما ينشر فيها مما لا يعبر عن رأيها بالضرورة
 
الرئيسيةجديد اليوم*س .و .جبحـثالتسجيلدخول

وضع الأمريكان دستور العراق ........................... وضع الروس الآن دستور سوريا ..................... ربما هذا يعني أن سوريا من نصيب روسيا في مشروع الشرق الأوسط الجديد .............. لقد بدأ العد العكسي لزوال الدول العربية نهائيا من خريطة العالم

شاطر | 
 

 وهكذا ينتعش «داعش»

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
saged
العضو المميز
العضو المميز
avatar

عدد المساهمات : 3182
تاريخ التسجيل : 21/03/2010

مُساهمةموضوع: وهكذا ينتعش «داعش»   الأربعاء أكتوبر 08, 2014 10:59 pm


وهكذا ينتعش «داعش»


وائل عبد الفتاح

تاريخ المقال: 08-10-2014 01:58 AM
ـ 1 ـ
جريدة السفير
... وماذا ستفعل صورة الفخور بسكينه التي ذبحت المرأة الكردية؟ أي مستقبل يبشّر به «الداعشي» حامل السكين والرأس المقطوع؟ أي طريق يرسمه بابتسامة النصر هذه؟ هل شعر الناس بالخوف؟ أم تراهم فتشوا عن مشاعرهم النائمة كتعاويذ قاتلة وفكّروا: أليس «الداعشي» أقرب لنا من المقتولة؟ أليس سنياً.. ويناصب الشيعة العداء؟
أسئلة الوجود كله تنفجر الآن.. فهي ليست حرباً واحدة.. إنها حروب شخصية، إذا دخلتها ستتصادم فيها كل الخرافات التي بُني عليها التوحّش الذي نختار بين أنواعه، لا التخلص منه.. فالتوحّش قرين الضعف والحياة المزدوجة بين «نرجسية» فخورة ببلاغتها الباحثة، وإذعان يرسم الحدود حسب مصالح دول كبرى؟ التوحّش هو فائض الفراغ بين (البلاغة) و(الواقع)، ذلك الفراغ الذي أصبح أكبر الآن من قدرات جمهوريات العرب وممالكهم... ومن قدرات منافسيهم في ملء الفراغ بكل ما هو قاتل...
مَن سيملأ الفراغ؟
ـ 2 ـ
الحروب هنا تمديد لسلطات عاجزة.
والرعب من «داعش» يصب في إعادة بناء الترسانات لسلطات تعرّضت للهجوم بعد خروج الناس طلباً للتغيير، الذي لم يكن طلباً إيدلوجياً ولا هوياتياً بل كان أقرب في تلقائيته إلى «طلب بناء دولة.. يشعرون فيها بإنسانية واحترام..».
السلطات المترنحة قاومت بكل شراسة وها هي تتلقف الحرب لتفعل مثلما فعلت في كل الحروب (هُزمت فيها أو انتصرت)، أي إلى ترسيخ مكانتها باعتبار هذه السلطة جسداً فوق «السياسة»، واستمرارها شرط الاستقرار والاستمرار والأزمان الجميلة...
متى كانت الأزمان العربية جميلة؟ البروباغندا تشير دائماً إلى زمن انتشاء البلاغة وصنّاعها، بينما الواقع يقول إننا خسرنا رهاناتنا يوم أن أصبح الانتماء للأنظمة هو علامة «المواطن الصالح» و«الثوري النبيل» وامتد ذلك إلى أن أصبح الانتماء إلى «زعيم» أو «حزب» أو «طائفة» هو المانع الحائل من التخوين واتهامات العمالة....
كانت السلطات تتضخّم باسم حربها على «الكيان العابر»: إسرائيل... بينما إسرائيل تستمر بقدرتها على اللعب في الفراغ سابق الذكر بين البلاغة والواقع... وعندما ذهب السادات إلى القدس لم يكن كسراً لهذا الفراغ ولكن لتمديده وترسيخ سلطته بتحريك القضية من هزيمة عسكرية إلى نصر أدى إلى معاهدة سلام... لم تسقط استخدام خطاب العداء لإسرائيل لكنها برّرت الإذعان لأميركا التي تمتلك، كما قال السادات، 99% من أوراق القضية.
بمعنى ما فإن السادات بقرار الحرب في أكتوبر بدأ طريقاً جديداً جعل فيه الإذعان لإرادة رسم حدود الدول وترسيم الأنظمة لا يتضاد أبداً مع البلاغة الهوياتية، حتى وإن تميّز السادات بخلطة مذهلة من بلاغة جمعت بين المصرية والعروبية والإسلاماتية، في خطاب واحد يجمع فيه بين «رئيس دولة على الموديل الأميركي» و«كبير عائلة» على غرار الممالك والإقطاعيات...
المذهل أن ظهور «داعش» هو ذروة المرحلة التي دشّنها السادات باعتباره «جامع هويات» وساحراً يمكنه أن يخرج «الهوية المناسبة في اللحظة المناسبة»، فهو «عروبي» لحظة الحرب وقرار قطع البترول، و«إسلامي» لحظة حرب أميركا وروسيا على أفغانستان... إلى آخر تلك الألعاب التي توارثها لاعبون أقل مهارة... ومن هذا التناسل بين البلاغة والإذعان وفي الفراغ المتسع بين النرجسية والبحث عن القوة في الماضي وُلد «داعش» الذي يتجمّع كل الآباء الذين اشتركوا فيه لقتله...
ـ 3 ـ
ليس غريباً هنا أن تخرج تظاهرات في دول عربية تؤيّد «داعش».
بل أن نصف الدول والأحزاب والتنظيمات التي ستحارب «داعش» أو حتى ترفض حربها ضد نصف آخر من التكوينات نفسها...
هذه حرب لن تنتهي قريباً، لأنها «حروب»... كل طرف فيها يحاول الحفاظ على «حدوده» ويتحالف مع عدو أو خصم من أجل الحفاظ على الخريطة... وهذا ما يربك الحسابات في كل خطوة، وينعش «داعش» بما تقترف «السلطات» من أجل استمرارها... والوهم الكبير أن الحرب ستنتهي لصالح «استمرار الوضع على ما هو عليه..» أو «تمهيد الأرض لمزيد من تمتين السلطات القائمة»... وهم لأن هذه النتيجة ستجعل الحرب بلا نهاية تقريباً...

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
عبير البرازي
مديرة
مديرة
avatar

عدد المساهمات : 7174
تاريخ التسجيل : 02/03/2010
الموقع : http://elsoumoudelcharif.mescops.com

مُساهمةموضوع: رد: وهكذا ينتعش «داعش»   السبت يوليو 08, 2017 10:56 am






لعن الله داعش ومن ولاها ومن ورائها ومعها...



تسلم الايادي






الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://elsoumoudelcharif.mescops.com
 
وهكذا ينتعش «داعش»
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات الصمود الحر الشريف :: Votre 1ère catégorie :: منتدى العالم - 2ème forum :: العالم العربي-
انتقل الى: