منتديات الصمود الحر الشريف
زيارتكم تسرنا * ومشاركتكم لنا بالتسجيل والمساهمة في منتدياتنا تسعدنا * حللتم أهلا ونزلتم سهلا في منتدياتكم الصامدة الحرة الشريفة

منتديات الصمود الحر الشريف

هذه المنتديات تجمع الشرفاء والشريفات الذين يناضلون من أجل القضايا العادلة في فلسطين والعالمين العربي والإسلامي والعالم بأسره بالوسائل التعبيرية الشريفة والشرعية - لا تتحمل إدارة المنتديات مسؤولية ما ينشر فيها مما لا يعبر عن رأيها بالضرورة
 
الرئيسيةجديد اليوم*س .و .جبحـثالتسجيلدخول

وضع الأمريكان دستور العراق ........................... وضع الروس الآن دستور سوريا ..................... ربما هذا يعني أن سوريا من نصيب روسيا في مشروع الشرق الأوسط الجديد .............. لقد بدأ العد العكسي لزوال الدول العربية نهائيا من خريطة العالم

شاطر | 
 

 مذكرات ابن رئيس سابق - ج 1مضحك و محزن

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
saged
العضو المميز
العضو المميز
avatar

عدد المساهمات : 3182
تاريخ التسجيل : 21/03/2010

مُساهمةموضوع: مذكرات ابن رئيس سابق - ج 1مضحك و محزن   الأربعاء مايو 25, 2011 10:39 pm


مذكرات ابن رئيس سابق -
ج 1


بريد الأهرام عام 2041

عزيزي محرر بريد الأهرام

أكتب إليك بعد مرور ثلاثين عاما من فاجعتي، ودعني سيدي أقص عليك مشكلتي من بدايتها.

أنا الابن الأصغر لأحد رؤساء مصر السابقين، وقد حكم أبي مصر لفترة وجيزة لا تتجاوز ثلاثين عاماَ، وقد تنازل أبي عن الحكم برغم إلحاح الشعب على بقاءه، ولكن صحته لم تكن لتساعده، وتحت إلحاح الجماهير اقترحت أمي أن أتولى أنا الحكم من بعده. وهنا تقدم كل من أنكل سرور وصفوت وعزمي بالنصح لي ولأسرتي في محاولة منهم على إجباري تولي الحكم، ولم أكن أرغب في ذلك، ولكنني رضخت لطاعة الأب والأم، هكذا أخلاقنا وتربيتنا، ووافقت على مقترح التوريث.

مضت الأيام سيدي، وأنا وأمي نساعد والدي في الحكم، فقد كان أبي متوسط الحال لا يملك من الدنيا شيء سوى قطعة أرض تمتد من البحر المتوسط شمالاً حتى السودان جنوباَ، ومن البحر الأحمر شرقاَ حتى ليبيا غرباَ، وكنت أنا وأبي وأمي وأخي راضيين بما قسمه الله لنا، بالرغم من أن 85 مليون نسمة كانوا يدعون ملكيتهم لقطعة الأرض ويتنازعون الملكية معنا، إلا أن أنكل حبيب العادلي، وهو رجل طيب لم يرض لنا بالظلم، حسم المسألة وأعاد لنا قطعة الأرض، وسارت الأمور على نحو طيب طوال الثلاثين عاما ولم يعكر صفونا شيء.

كان والدي يعود في المساء متعباَ من الحكم، وكنا ننتظره لتناول العشاء سوياً، وكان يعود كل ليله وعلى وجهه بسمة وبجيبه بضعة مليارات هي حصيلة يوم عمل شاق، وكان يعطي ما في جيبه لأمي، وكانت أمي الطيبة تدعو له بسعة الرزق.

ولم تكن أمي أسعد حالاً من أبي، فقد خرجت هي أيضاً لتعمل وتعين الأسرة على معاشها، وكانت تخرج في الصباح لتفتتح جمعية خيرية، أو مؤسسة اجتماعية، أو ترأس اجتماعا وزاريا، وكانت تعود بما قسمه الله لها من بضعة مليارات تضعها مع أجر أبي اليومي في دفتر توفير بريدي في سويسرا لتؤمن به مستقبلنا.

وكان أبي رجلاً صالحاً، فهو لا يذهب للنوم إلا بعد أن يشاهد صلاة العشاء بالتليفزيون، وكذلك باقي الفروض.

وأتذكر سيدي بينما كنت طفلاً في التاسعة، أن أًصبت بحمى وقلقت أمي واستدعت طبيب الأطفال وهو الدكتور حسين كامل بهاء الدين، وبعد الكشف وضع أبي يده في جيبه ليدفع أتعاب الطبيب، وأحمر وجه أبي خجلاً، فلم يكن بجيبه جنيهات مصرية ليدفع للطبيب، فكل ما في جيبه عبارة عن عمولات أجنبيه وبضعة مليارات. وهنا تداركت أمي الموقف وتصرفت بلباقة، وقالت لأبي: لا بأس سوف أتصرف..

وهرعت أمي لغرفة المكتب وأحضرت ورقة وقلماً وأصدرت قراراً رئاسياَ بتعيين الدكتور حسين كامل بهاء الدين وزيرا للتعليم لمدة 20 عاما بدلاً من العشرين جنيه أتعاب.

وهنا تبسم أبي الطيب وربت على يد أمي الطيبة وقال لها: ما شاء الله على حكمتك يا سوزان، ربنا يسعدك وينصرنا علي شعب مصر.

ولم تأت الرياح بما تشتهي السفن، فقد أصيبت أمي بورم في الكلي وتطلب الأمر نقل كلية لها، وبالرغم من أن أمي كانت عفيفة النفس وتقرف من أي شيء مصري، لكنها قبلت نقل الكلي من مجند مصري بأمر وزير الدفاع، وقام الدكتور محمود شريف بإجراء الجراحة، وكان هو الآخر كريما فلم يكتف بنقل كلي واحدة من المجند، بل نقل لها الكليتين، وعندما سألته أمي الطيبة كيف سيعيش المجند بدون كلى؟ أجابها بأن المجند فقير وسوف يسعد عندما يتم تعويضه بثلاثة آلاف جنيه. وهنا صرخت أمي الطيبة ثلاثة آلاف جنيه؟ ليه؟ ده كتير.. وراح أبي الطيب يهدئ من روعها وغمز لها بعينه ولم أفهم المغزى. ومنح أبي الطيب عشرة آلاف جنيه للمجند، بل وأصر على بقاؤه بالمستشفي لحين تمام الشفاء، ولكن المجند توفي بعد يومين، غالباً لأنه بدون كلى، وعاد أبي بالعشرة آلاف جنيه لأمي، وأخذتها منه وهي تدعو له بالخير دوماً، وهنا تعلمت من أبي الحكمة ومعنى الغمز بالعين. ونظراً لأن أبي الطيب كان يمر بضائقة مالية، فلم يكن بعد 15 عاما في الرئاسة يملك سوى 50 مليار دولار، فقد عين الدكتور محمود شريف الذي أجرى الجراحة وزيرا للحكم المحلي بدلا من دفع أتعابه نقداً، وشكرته أمي الطيبة بابتسامتها المعهودة.

وذات ليلة يا سيدي- - - - - - -

نهاية الحلقة الأولى
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
saged
العضو المميز
العضو المميز
avatar

عدد المساهمات : 3182
تاريخ التسجيل : 21/03/2010

مُساهمةموضوع: رد: مذكرات ابن رئيس سابق - ج 1مضحك و محزن   الأربعاء مايو 25, 2011 10:43 pm

مضحك و لكنه
محزن لآن العباد كانت تعتبر عبيد
يفعل بها فرعون او مبارك
ما يريد
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
مذكرات ابن رئيس سابق - ج 1مضحك و محزن
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات الصمود الحر الشريف :: Votre 1ère catégorie :: منتدى العالم - 2ème forum :: العالم العربي-
انتقل الى: