منتديات الصمود الحر الشريف
زيارتكم تسرنا * ومشاركتكم لنا بالتسجيل والمساهمة في منتدياتنا تسعدنا * حللتم أهلا ونزلتم سهلا في منتدياتكم الصامدة الحرة الشريفة

منتديات الصمود الحر الشريف

هذه المنتديات تجمع الشرفاء والشريفات الذين يناضلون من أجل القضايا العادلة في فلسطين والعالمين العربي والإسلامي والعالم بأسره بالوسائل التعبيرية الشريفة والشرعية - لا تتحمل إدارة المنتديات مسؤولية ما ينشر فيها مما لا يعبر عن رأيها بالضرورة
 
الرئيسيةجديد اليوم*س .و .جبحـثالتسجيلدخول

وضع الأمريكان دستور العراق ........................... وضع الروس الآن دستور سوريا ..................... ربما هذا يعني أن سوريا من نصيب روسيا في مشروع الشرق الأوسط الجديد .............. لقد بدأ العد العكسي لزوال الدول العربية نهائيا من خريطة العالم

شاطر | 
 

 نظام التشبيح الأسدي مدمن مجازر ونهب وفساد وقمع منذ نشأته

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
عبير البرازي
مديرة
مديرة
avatar

عدد المساهمات : 7174
تاريخ التسجيل : 02/03/2010
الموقع : http://elsoumoudelcharif.mescops.com

مُساهمةموضوع: نظام التشبيح الأسدي مدمن مجازر ونهب وفساد وقمع منذ نشأته   السبت أغسطس 06, 2011 1:28 am

للذكرى والتاريخ ..وإلجاما للمكابرين أنصار القتل والقمع والإجرام وتعذيب البشر !:


نظام التشبيح الأسدي مدمن مجازر ونهب وفساد وقمع منذ نشأته


من مسلسل جرائم نظام عائلة الأسد


مجزرة سجن صيدنايا منذ ثلاثة أعوام


[ في ظل صمت رسمي مريب – كصمت الشياطين الخرس على مذابح ومآسي الشعب السوري حاليا ]!


-------------------------------------------


( عبدالله خليل شبيب )





مقدمة: سوابق دموية مشينة لنظام القَتَلة في دمشق


نحن أول من يتمنى أن يكون النظام في دمشق – أو غيرها – كما يدعى صمودا ومقاومة ومواجهة للعدو .. لا مجرد شعارات ..وشكليات لا تقدم ولا تؤخر ..ولا تؤثر على العدو قيد شعرة ..والعدو [ يبرطع] ليل نهار في فلسطين ..وما حول فلسطين ..ويضرب – حتى - في العمق السوري - وهو آمن من أي رد أو ضرر !! كما وقع مرارا !!


إن الثورة السورية الحالية .. لم تأت من فراغ ..ولكنها تراكمات هائلة لسنوات قاسية ثقيلة طوال من عهد عائلة الأسد – منذ أن سلم حافظ الأسد الأب الجولان لليهود تسليما واضحا فاضحا متعمدا حينما كان وزيرا للدفاع في حرب نكسة 1967 – مقابل تمكينه من حكم سوريا –وبالطبع الأمريكان هم عرابو المؤامرة ..وضامنو التنفيذ والسيناريو والإخراج..إلخ


... ومنذ ذلك الحين – وآل الأسد ومحاسيبهم و[ شلتهم ] وبعض المنتفعين ممن [ تمسحوا بالحزب القاتل – كما يسميه مؤسسه ميشيل عفلق – أو حزب المخصيين – كما يسميه الشاعر الوطني مظفر النواب -]حزب البعث الذي [ تسترت] به وبشعاراته القومية التي ثبت كذبها وبطلانها - طائفة الأسد وعائلته لتبر ير التحكم في سوريا .. .. منذ ذلك الحين ..وهم [ آل الأسد وتوابعهم ] يحكمون سوريا بالحديد والنار ..ولم يضيعوا وقتا في تصفية سائر القوى الوطنية ..وخصوصا معارضوهم ..وكل من كان أخطر على نظامهم وعلى دولة اليهود ..


.. وكذلك لم يضيعوا وقتا في سلب ما أمكنهم من أموال سوريا والسوريين ..حتى أنهكوا سوريا من كل النواحي ..وتراجعت آلاف المراحل إلى الخلف خلال حكمهم البغيض ....


لم يكن [الحرامي رامي مخلوف ] هو أول من[ نهب بالجملة ] ولا آخرهم ..وسنقدم - في مناسبة قادمة إن شاء الله – بعض النماذج السابقة والمبكرة للنهب والسرقة ..


إذن لم تأت الثورة السورية ( الشاملة ) من فراغ .. بل بلغ الأمر بالسوريين إلى درجة اليأس المطلق ..من احتمال [ صلاح النظام أو توبته ] .. فكانت الشرارة التي انطلقت من درعا [ إثر بعض سفالات وحقارة المجرم الحاقد[حافظ نجيب] ابن خالة بشار وعصابته - ..وفجرت كل الغضب المحتقن في سائر أرجاء القطر السوري ..!


لقد نشرنا منذ ثلاث سنوات تقريرا عن إحدى المجازر التي اعتاد عليها النظام القرداحي .. وأصبحت سمة مميزة له ..ووصمة عار في جبينه لا تمحوها الأيام ..


.. وذلك حين قام [كلاب النظام من المخابرات الطائفية] ومسلحوهم وسجانوهم .. بتدنيس القرآن الكريم ..ودوسه بالأقدام على مرأى االمساجين في سجن صيدنايا – صيف سنة 2008- فثارالسجناء لدينهم وكتاب ربهم ..وحصل اضطراب في السجن ..قابله كلاب النظام الجحشي بكل ما أوتوا من قوة وسلاح وحقد ولؤم ..وتجرد من كل شرف ورحمة ورجولة وكل صفة إنسانية .. ونكلوا بالمساجين ..وقتلوا منهم الكثير ..وتسربت بعض الأنباء ..! وإن كانت قليلة ..!


وتكررت المأساة في سجن قمعي مخابراتي آخر – هو[ سجن عدرا ] وحصل نفس الإجرام والفتك ..وإن لم يصل من أخباره شيء يذكر – لحرص الجناة على التعتيم التام وإخفاء جرائمهم –


.. وقد تناقلت بعض وسائل الإعلام =منذ مدة – صورة [لماهر الجحش (الأسد) –شقيق الرئيس وقائد الشبيحة -] وهو في سجن صيدنايا فرحا بتمزيق وتدنيس القرآن ..وقتل المحتجين على ذلك !


... وحتى لا ننسى ولا ينسى الناس والتاريخ ..وحتى يتذكر الجميع ..أن هذه طبيعة النظام المارق العميل .. وحتى يَخرس الذين يرددون – كالآلات الصماء – وكالببغاوات الممسوخة - ! أسطوانتهم المشروخة عن مؤامرة ..أو تشكيك في الثورة التي تأخرت كثيرا في الواقع – وتحمل الشعب السوري ما لا تتحمله الجبال من سوءات هذا النظام الفاشي الفاشل الحاقد.. المتخاذل أمام العدو ..والمتنمر المستأسد المنتفخ ..أمام المواطنين المخلصين العزل وأمام النساء والأطفال .. يحصدهم بالجملة ..وبدون مبالاة .. ولا إحساس ولا ضمير ولا خلق ولا شرف ولا رجولة ولا إنسانية ..!!


لأجل ذلك .. ولنثبت أن الشعوب والتاريخ ( والعدالة والحق ) لايمكن أن تنسى تلك الجرائم النكراء –التي لم تنقطع خلال الحقبة السوداء من عهد هذا الحكم -..


لذا ولمثله - ولغيره .. ( ولنثبت للحاقدين المفترين المكابرين أنصارالقتل والقتلة والفساد والمفسدين – أننا لم نكن لحظة واحدة متجنين على مثل ذلك النظام – ولا غيرنا- ممن يكشف عواره وينكر جرائمه المشينة ..الواصمة لكل من يؤيدها أو يبررها -!!


.. وكذلك ُنّذكِّر أن هذا دأبنا مع كل ظالم .. ومع كل نظام قمعي عدو لشعبه فاسد مفسد..كما كان موقفنا دائما من نظام البائد مبارك ..ونظام تونس السابق القمعي العميل .. ونظام القذافي ابن اليهودية ..وغيرهم من الظلمة والقتلة والفاسدين واللصوص الناهبين [ وعلى رأسهم سيدهم ومحركهم وآمرهم جميعا - النظام الصهيوني المعتدي ..وإن كان لا يظلم شعبه المغتصب وعصابته السارقة وطن غيرها- ..ولكنه قائم على الظلم والفساد والسرقة والمؤامرة واغتصاب أوطان وحقوق الآخرين!] ....ونحن ..سنظل وراء كل مجرم وقاتل وفاسد ولص وعميل ..حتى يفضحه الله ويلقيه في مزبلة التاريخ ..ثم في جهنم ولبئس المصير ..وحتى تنتقم الشعوب من ظَلَمتها وتقتص منهم .. وتعود لها سيادتها وكرامتها وأموالها وحريتها ومستقبلها وأوطانها !!


فهذه رسالة الصحافة الحرة والمفكرين الأحرار .. وأمانة الله وضعها في عنق كل مسلم..ألا يسكت على ضيم ..وأن يقاوم الظلم بكل وسيلة ممكنة !


... لذلك كله.. ولغيره - نعيد نشر هذاالموضوع ..ذكرى وعبرة ! :








سجن صيدنايا ( وعدرا ) : مجازر [نصيرية قرداحية ] بشعة جديدة :


.. أدى التعذيب المنكر والتجويع والإهانة والبذاءة والتفنن في الكفر والأذى من زبانية سجن


[ صيدنايا ] شمال دمشق إلى تذمر المساجين من ذلك الحال مما أدى إلى ردود فعل عنيفة جدا من السلطة النصيرية القمعية العفنة فردت على التذمر بإطلاق النار - على عادتها – فقتلت عشرات المساجين – من الإسلاميين خصوصا – وهي بالطبع – على الطريقة الأمريكية – تتهمهم بالإرهاب .. وجرحت عشرات آخرين .. في مجزرة بشعة ليست هي الأولى في النظام النصيري القرداحي ( ونحن هذه المرة ننسب الجرائم لعاصمتها ) حيث الأغلبية المؤيدة للقمع والسيطرة بل والانفراد المذهبي بالحكم من عائلة أو عائلات بعينها – حتى لا نعمم ونظلم سائر الطوائف النصيرية الذين منهم من لا يقبل بمثل هذا ومن ينكر ه ويتبرأ منه ..ومن يريد أن يكون مواطنا كالآخرين على قدم المساواة لا يستعبد سائر أكثرية الشعب السورية لطائفته الأقلية..!


. وذكر ( عمار قربي ) رئيس المنظمة الوطنية لحقوق الإنسان :" أن أعمال شغب أخرى اندلعت في [ سجن عدرا ] أكبر سجون سورية بعد وقت قصير من أحداث سجن صيدنايا!"


.. ولقد جرى التعتيم الكامل على هذا السجن الأخير ولم تصل أية معلومات عما جرى فيه ! .. لكن النظام الذي قتل نحو ( 1000سجين ) في الثمانينيات في [سجن تدمر الصحراوي ]لا يتورع عن إبادة خصومه بكل قسوة ووحشية ( ضامنا إغماض منافقي حقوق الإنسان الأوروبيين – وحتى العرب - عن تلك الجرائم ..خصوصا إذا كانت موجهة ضد إسلاميين )* !


كلنا يذكر ولا ينسى أبدا ماضي هذا النظام القمعي [ الوطني البائع للجولان مقابل الرئاسة والسيطرة على الحكم في سوريا ]..ماضيه في المجازر .. ولا ينسى أحد مجزرة حماة المأساوية سنة 1982 ..ولا مذبحة سجن تدمر على يد [ المجرم رفعت الأسد ] وأعوانه في ما كان يسمى [ سرايا الدفاع ] ..وهاهو الآن منبوذ مطرود لم تفده جرائمه إلا اللعنات والعقاب الدنيوي والأخروي ..!!.. ولن تجديه [ الملايين ] التي نهبها من أموال الشعب السوري وهرب بها للخارج ليدعي – بكل صفاقة وبلا أي خجل أو حياء - الوطنية والمعارضة !


...وقد بث الموقع الإلكتروني لهيئة الإذاعة البريطانية [ بي. بي. سي]باللغة العربية أن أحد السجناء في [سجن صيدنايا] قال في اتصال هاتفي مع مندوبة الهيئة :" إن ما بين 150 و200 جندي اقتحموا حوالي الساعة السادسة صباحا – يوم السبت ( 5 تموز – يوليو -).. كل زنزانة في السجن وكبلوا السجناء .. إذ كان يوجد [ 12 سجينا في كل زنزانة جماعية] ثم جردوهم من ملابسهم وأخذوا نقودهم ..وأهانوا المصحف وداسوا عليه )!!!قطع الله أرجلهم ورؤوسهم ورؤوس من أمرهم ومن يوافق على كفرهم وقذاراتهم !!


.. هذا وقد استمرت المجزرة نحو 6 أيام جرى فيها من الأهوال ما لا يعلمه إلا الله !!!


وقد طالب الأستاذ ( مأمون الحمصي ) النائب السوري السابق المعارض وعضو ( أمانة بيروت لإعلان دمشق ) .. طالب ( اتحاد المحامين العرب ) الذي كان يعقد دورته في بيروت قبيل منتصف شهر المجزرة ( تموز) بالتحقيق في تلك الأحداث ..وقال " إن مجلسكم الكريم مطالب بأن يشكل فورا لجنة تضم ممثلين عن اللجان المدافعة عن حقوق الإنسان في سوريا لكشف هذه المجزرة " وأضاف " تمتد هذه المجزرة منذ ستة أيام وحتى اليوم ( 11/7/2008)وقد راح ضحيتها عشرات المعتقلين السياسيين "!!


..ووصف الحمصي المجزرة بأنها من "أبشع أنواع الإبادة التي يمارسها النظام السوري" .. وطالب " بالسعي لمحاكمة مرتكبي المجزرة ..ومن أطلقوا الرصاص الحي على السجناء العزل الذين لا حيلة لهم ..كما طالب بالوقوف على أعداد وأسماء ضحايا المجزرة "


وناشد ( الحمصي) اتحاد المحامين العرب قائلا " إن الشعب السوري يتطلع إلى موقفكم ودعمكم ".. ولكن الاتحاد [ العتيد ] لم ينبس ببنت شفة ..ولم نسمع منه شيئا حتى الآن ..وكأنه يريد مجاملة أعضائه السوريين ..ومجاملة النظام السوري القمعي الذي يلعب دور المعارضة والممانعة ..في مسرحية [ تثبيت الدولة اليهودية .وتنصيبها سيدة على المنطقة ودولها وشعوبها !]


ولم نسمع – فيما نعلم – احتجاجا على ذلك إلا مقالا اطلعنا عليه في صحيفة ( الغد ) الأردنية ..للكاتب الأستاذ ( محمد أبو رمان) يحتج فيه على ذلك [ الصمت المطبق في الأوساط السياسية والإعلامية عن أحداث سجن صيدنايا العسكري في شمال دمشق ].. وينتقد خصوصا صمت المعارضة الأردنية - وخاصة الإسلامية - التي تدعي غيرتها على الحريات وحقوق الإنسان ويذكر أن المواطن الأردني الذي قتل في نفس السجن – وفي نفس الوقت - كان من ضمن ضحايا المجزرة ..لكن الدولة ادعت غير ذلك [ مجاملة لسوريا وحفاظا على العلاقة معها ] ولو على حساب دم مواطنيها ..لأنها واجهت كذلك تمردات في سجونها وأوقعت ضحايا .. ولكن أخف وأرحم كثيرا مما يفعل [النظام القرداحي الكافر الفاجر ]!!


مما قال الأستاذ محمد أبو رمان – بحق – لا فض قلمه – " لكن ما هو أمر وأسوأ أن تمر الأحداث في حالة من (الغموض الإعلامي ) والتجاهل السياسي ..وعدم السماح للجان ومنظمات حقوق الإنسان بالبحث والتحري !.. وربما لو كان الضحايا [ ماشية ] لكانوا حظوا بتحقيق قضائي أكبر !! "


يضيف أبو رمان في يومية الغد كاتبا "بعض الأصدقاء السوريين يذكرون مؤشرات عديدة ومؤكدة على أن ما حدث بالفعل هو مقتلة كبرى بحق السجناء تُذَكِّر بمذابح السجون والمعتقلات العربية خلال العقود السابقة [ الحربي بمصر وتدمر بسوريا ( وبوسليم في ليبيا ) وغيرها ] والتي ذهب ضحيتها العشرات ....وربماعدد كبير منهم كان مسجونا بداعي الشبهة فقط !!


في ذلك الوقت أيضا لم يلتفت أحد إلى أؤلئك الذين اُهدِرت دماؤهم وسكبت على الأرض ، وأُزهقت أرواحهم بدم بارد [ وتحت التعذيب في كثير من الأحيان !] فقد كانوا في سجون الأبطال القوميين بينما النخب السياسية والإعلامية تتحدث عن البطل المخلص .. والشعار دوما ( لا صوت يعلو فوق صوت المعركة )!!


.. ويضيف الكاتب :" المعركة !! أي معركة تلك التي ستخوضها أنظمة استبدادية ؟! أي وطن سيدافع عنه إنسان مجرد من إنسانيته ؟! أو مواطن مغترب في وطنه أو اكثرية مضطهدة تتربص بأقلية حاكمة تستعد في أي لحظة لعقد صفقة مع الخارج لتأمين السيادة القمعية على الداخل ؟!!"


وفي آخر مقاله يتساءل الأستاذ أبو رمان :"يا ترى هل ستحتفل الفضائيات العربية والقيادات السياسية بخروج هؤلاء من السجون والمعتقلات ؟! ..أم أن نضالهم وسنوات السجن الطويلة لا تعني شيئا ..؟! فلا صوت يعلو فوق صوت ( المعركة )؟؟!!"


.. ومعلوم أن سجون سوريا لا تقتصر على المساجين السوريين فحسب ..بل فيها جنسيات شتى من كثير من بلدان العالم العربي ..وخصوصا فلسطين والعراق والأردن ولبنان ..إلخ ..


وأقسى وأعتى سجون سورية هو القسم الخاص بالفلسطينيين .. – ومعظمهم من المتهمين بمعاداة اليهود ومحاولة التسلل لإيذائهم .. ويلقى نزلاء ذلك السجن ما لا يطاق من الأهوال .. ويكفي رعبا لأي سجين أن يهدد بالنقل إلى قسم فلسطين ..لأنه يعلم أنه ينقل إلى ما يشبه [ جهنم ]!!..وفي سجون سوريا مئات المساجين الذين مرت عليهم عشرات السنين ..وكثير منهم لا يعلم عنه أهله شيئا ..ومنها حالات بعضها معروف من اقطار عربية !! وكثير منهم مجهول لا يعلم أحد عنه شيئا ..عدا عن المئات الذين صفتهم السلطة القرداحية بمزاج ودم باردين أو ماتوا تحت تعذيبها الفظيع المشين !!


لا يغرن أحد الدور [ التمنعي والحران ] الذي يبديه النظام المسيطر على سوريا .. فهي مسرحية متسلسلة الفصول – كما أشرنا غير مرة - .. ولربما اقترب دور ذلك النظام في دخول دوامات [مسرحية أو فصل المساومة والمفاوضة ] وهاهي النذر تلوح في الأفق ..من مفاوضات ولقاءات غير مباشرة ..بل وربما مباشرة سرا !.. وماذا يجدي وماذا يعني ..من نظام ماضيه معروف ..نظام يقتل شعبه ..وأجواؤه مفتوحة للعدو ...يقتحمها حين يشاء فلا يجد ردا ولا ردة فعل ..إلا نفي أن تكون النقطة المستهدفة التي نسفها الصهاينة جويا ..نفي أن تكون منشأة نووية !!..وكأن النشاط النووي عيب ومحرم على أي دولة غير اليهود ؟!!.. في الوقت الذي يجب أن تقف كل الدول العربية موقفا حازما في وجه أمريكا وأوروبا والعالم [ وخصوصا المحتكرين للسلاح النووي ] ليضعوهم أمام أحد خيارين : إما تجريد الدولة الصهيونية من السلاح النووي وتوابعه ..وإما التعاضد لبناء قوة نووية عربية رادعة !


[ صمت الجولان]أكبر دليل يفضح أكذوبة [ممانعة النظام]!:


.. نضيف إلى أن المحك الأهم والأصدق في الجولان المحتل ؛ ولسورية الحق الكامل في العمل على تحريره خصوصا بالمقاومة ..في بيئة جغرافية تصلح جيدا له – ربما أكثر من أية بيئة في لبنان أو فلسطين .. فأين هي المقاومة ..في مناطق وطبوغرافيا استراتيجية ..يمكن أن تنهك العدو وتأسر منه المقاومة فيها المئات وتقضي على الآلاف وتدمر نصف معدات الجيش اليهودي الجبان..لوكان هناك جد ونية حقيقية لإنقاذ الجولان واسترداده ! ! .. فلماذا تجمد تلك [ الحدود الاستراتيجية ] وتصمت كل هذه العشرات من السنين ..بل ويعاقب أشد العقاب كل من يفكر في المساس بها أو إزعاج [ العدو الجار الصديق ] من قبلها ؟!! وتجدد كل ستة أشهر لقوات الطوارئ الدولية والمراقبة ..منذ سنة 1967!!؟؟..إلا أن تكون هنالك اتفاقات سرية تنظم ذلك الأمر مبنية على الأساس الذي أشرنا إليه والذي تدل عليه الدلائل الواضحة والمتواترة !؟!


ثم أين دور سكان الجولان من التبعية السورية ؟! وأين هي مقاومتهم ..ولماذا لا يهبون كسكان فلسطين وجنوب لبنان ؟!! أم أن [ تركيبتهم السكانية الطائفية المعينة ] هي السبب ؟!..وكما هي عادتهم المعهودة [ من يأخذ أمي فهو عمي ]!!؟؟


بقي أمران : 1- لقد برر [ النظام القرداحي] جرائمه الأخيرة وقلل من أهميتها قائلا :" إن عددا من المساجين المحكومين بجرائم التطرف والإرهاب أقدموا على إثارة الفوضى والإخلال بالنظام العام في سجن صيدنايا- شمال دمشق – واعتدوا على زملائهم ..إلخ "


ولا شك أن مثل تلك الروايات الرسمية المتهافتة – كسائر النظم المماثلة – لا يصدقها أحد ..حتى مصدروها الذين يعلمون يقينا بكذبها وتزويرها .. وتهافت تبريرها !


.. وأن النظام الخاسر يريد أن يأخذ بجرائمه تلك شهادة[ حسن سلوك أو سوء سلوك ضد الإسلام والإسلاميين ] جديدة عسى أن يمدد له [ الأسياد بعد أن نبذه معظم شعبه ..الذي ينتظر الخلاص منه بفارغ الصبر ] .. لكن قواه الوطنية والإسلامية لا تريد أن تستقوي بالخارج وتكون عميلة له ..كما فعل [ خونة العراق ]!!.. فهم يقدمون [الدماء المسلمة ] قرابين لأربابهم اليهود والأمريكيين – مانحيهم السلطة والنفوذ وبقاء التحكم في رقاب العباد !!


2- لشديد الأسف ..فإن مثل تلك الظروف تدل دلالة قاطعة على فساد وتهالك مثل تلك الأنظمة ..وأنها لن تصمد أمام أي عدو أياما أو حتى ساعات !! فتلك نظم أبطال ما أسماه اليهود [ بحرب الأيام الستة ]!!


.. لا يسرنا ذلك بالطبع .. ونود أن ينتصر [ أحقر عربي ] على جميع اليهود والأمريكان .. ولكن ..أنى.. ( ومعظمهم لمعظمهم عبيدُ )؟!!


اللهم الطف بنا وبالمسلمين والعرب ..من شر قد اقترب !!














الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://elsoumoudelcharif.mescops.com
 
نظام التشبيح الأسدي مدمن مجازر ونهب وفساد وقمع منذ نشأته
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات الصمود الحر الشريف :: Votre 1ère catégorie :: نافذة على سوريا-
انتقل الى: